العديد من أعضاء أوبك يرون أن خفضا جديدا للإنتاج كفيل بإنعاش الأسعار (الأوروبية-أرشيف)
 
لم يستبعد مسؤول ليبي وآخر كويتي أن يقرر الاجتماع الوزاري المقبل لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خفض الإنتاج اليومي للمساعدة على رفع الأسعار الضعيفة وسط معارضة عدد من الدول الأعضاء لخطوة بهذا الاتجاه. وفي الوقت نفسه دعا وزير النفط الإيراني إلى السماح بانضمام روسيا إلى المنظمة.
 
فقد قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا اليوم الأربعاء إن كل الخيارات لا تزال مطروحة خلال اجتماع منظمة أوبك في 15مارس/آذار في فيينا لتحديد سياسة إنتاج النفط بما في ذلك إجراء خفض جديد.
 
وأبلغ شكري غانم وكالة رويترز عبر الهاتف أن التزام أعضاء أوبك بالتخفيضات الحالية يبلغ نحو 80%, وأن خيارا آخر لدى المنظمة يتمثل في الدعوة إلى مزيد من الامتثال.
 
من جهته رجح عضو المجلس الأعلى الكويتي للنفط أن يتوصل الاجتماع الوزاري لأوبك الأحد المقبل في العاصمة النمساوية إلى اتفاق على خفض جديد للإنتاج اليومي للمنظمة بهدف رفع الأسعار المتذبذبة التي لم تدرك بعد حاجز خمسين دولارا رغم القرارات السابقة بخفض الإنتاج.
 
ونقلت صحيفة السياسة اليومية عن عماد العتيقي قوله إن من المفترض أن يقر الوزراء بالإجماع خفضا جديدا للإنتاج على ضوء تردي الأسعار. وصدرت إشارات عن عدد من الدول الأعضاء في أوبك توحي بأن هناك احتمالا قويا لإقرار الخفض.
 
وفي المقابل, ترى بعض الدول الأعضاء أنه ينبغي في هذه المرحلة التقيد بقرار المنظمة السابق بخفض الإنتاج اليومي بمعدل 4.2 ملايين برميل.
 
وكانت صحيفة الحياة قد ذكرت في تقرير لها الاثنين الماضي أن السعودية تريد من أوبك مناقشة تشديد الامتثال لقيود المعروض الحالية, وتعترض على مناقشة خفض جديد.
 
وفي تصريحات أدلى بها قبل أيام, قال وزير النفط الإيراني إنه لا يتوقع قرارا جديدا بخفض إنتاج أوبك في اجتماع فيينا الأحد المقبل.
 
دعوة إيرانية
وفي طهران نقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية تصريحات لوزير النفط الإيراني أشار فيها إلى أن أوبك ستقبل روسيا عضوا فيها إذا أرادت روسيا الانضمام إلى المنظمة التي تضم 12 بلدا.
 
الوزير الإيراني رهن ضم روسيا إلى أوبك بوجود رغبة روسية (رويترز-أرشيف)
وكرر الوزير غلام حسين نوذري قبل أيام من اجتماع المنظمة في فيينا الدعوة إلى مزيد من التعاون بين أوبك والدول غير الأعضاء في المنظمة. وإيران هي رابع أكبر بلد منتج للنفط في العالم في حين أن روسيا هي ثاني أكبر بلد مصدر للذهب الأسود.
 
ونسبت وكالة فارس إلى نوذري قوله في ساعة متأخرة مساء الثلاثاء "الأرض ممهدة في أوبك لقبول روسيا عضوا جديدا. لكن بالتأكيد تطلب الدول العضوية بعد بحث وتقييم مصالحها الخاصة".
 
وكان نائب رئيس الوزراء الروسي إيغور سيشين قد قال في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن بلاده قد تقرر الانضمام إلى أوبك في المستقبل ضمن سعيها لتوسيع نطاق التعاون مع المنظمة.
 
أسعار أعلى
وبشأن الأسعار قال مسؤول بشركة توتال الفرنسية العملاقة للنفط اليوم الأربعاء إن الشركة تتوقع أن يبلغ متوسط سعر النفط هذا العام ما بين 40 و45 دولارا للبرميل وأن يرتفع إلى 60 دولارا العام القادم.
 
وأبلغ جان جاك موسكوني نائب رئيس الشركة للشؤون الإستراتيجية والتخطيط الصحفيين بأن الشركة تتوقع ارتفاع أسعار النفط بدرجة أكبر إلى 80 دولارا في 2011.
 
وأضاف أن توتال لا تعتزم بيع أي من مصافي التكرير التابعة لها في السنوات القليلة القادمة.

المصدر : واشنطن بوست