إضرابات البريطانيين دفعت الشركات لاستخدام الأجانب
آخر تحديث: 2009/2/7 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/7 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/12 هـ

إضرابات البريطانيين دفعت الشركات لاستخدام الأجانب

العمال البريطانيون يقومون بإضرابات لأقل الأسباب (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن سلسلة الإضرابات العمالية غير الرسمية -التي جاءت على نمط السبعينيات من القرن الماضي وتفشت في الأسابيع الأخيرة- دفعت بأرباب العمل إلى استخدام العمال الأجانب في القطاع الصناعي.

وعلمت الصحيفة أن العمال البريطانيين يقومون بإضرابات لأقل الأسباب منها الجدل بشأن فترات الاستراحة والمرافق العامة وغيرها.

وأشارت إلى أن ثمة عدة إضرابات قد تم التخطيط لها الأسبوع المقبل ضد استخدام العمال الأجانب في مصنع ستيثروب بنوتينغهامشير، ما يهدد بتكرار الموجة الوطنية للإضرابات في مصافي البترول ومحطات الوقود.

وتابعت الصحيفة أن الجدل السياسي بشأن المناقشات الأخيرة قد هيمن على مزاعم نقابة العمال التي تقول إن الشركات غير البريطانية تسعى إلى تخفيض العمال البريطانيين لأن العمال الأجانب يتلقون رواتب أقل.

من جانبها قالت الشركات التي تعمل في هذا القطاع إنها تميل إلى استخدام العمال الأجانب أكثر من نظرائهم البريطانيين لأن الأجانب لا ينفذون إضرابات غير قانونية.

فهناك تقليد -كما تقول الصحيفة- يعرف بـ "إضراب التعاطف" إذا ما توفي قريب من أحد العمال، أو تقاعد آخر، وهذا ما شمل شركة ساوثمبتون الشهر الفائت.

كما أن العمال البريطانيين يميلون إلى الخروج في إضرابات لأسباب تتعلق بمرافق المنشآت الصناعية كخراب أحد السخانات أو باستراحة تناول الشاي، ولا سيما أنهم يشعرون بحماية الاتفاقية الصناعية مع اتحاد العمال، حسب أحد المطلعين.

فقد خسر قطاع الإنشاء الهندسي -الذي كان محور أحداث الأسبوع الماضي بمصفاة ليندسي- أكثر من 22 ألفا وأربعمائة يوم عمل بسبب الإضرابات غير الرسمية خلال العام حتى نوفمبر/تشرين الثاني، وهذا يعادل يوما واحدا  لـ25 ألف عامل.

من جانبه رفض مسؤول في اتحاد النقابات العمالية كل ما يشير إلى أن "المرض البريطاني" -وهو الإضرابات العمالية- يقف وراء الفوضى في القطاع، وقال "إن معظم الإضرابات مدفوعة بسبب حوادث معينة، وإن ميول الشركات إلى العمالة الأجنبية يرتبط فقط بالتكاليف".

المصدر : فايننشال تايمز