جوزيف أكرمان: مستقبل صعب ينتظر الاقتصاد العالمي (رويترز-أرشيف)

تنبأ بنك دويتشه -أكبر البنوك الألمانية- بمستقبل صعب للاقتصاد العالمي، وذلك بعدما هوى سعر سهمه الخميس إثر إعلانه عن خسائر قياسية خلال الربع الأخير من العام الماضي. وحذر البنك من أنه سيتعرض لظروف اقتصادية ومالية قاسية خلال الأشهر القادمة.

وقال الرئيس التنفيذي للبنك جوزيف أكرمان "أصبنا بخيبة أمل كبيرة لنتائجنا في الربع الأخير وبالتبعية للخسائر الصافية للعام بأكمله في 2008".

وبلغت الخسائر الصافية للبنك -ومقره فرانكفورت- 4.8 مليارات يورو (6.1 مليارات دولار) في الربع الأخير من العام الماضي، مقارنة بأرباح قيمتها 953 مليون يورو (1.2 مليار دولار) خلال الفترة نفسها قبل عام، وذلك بعدما تلقت عائدات البنك ضربة قوية من الاضطراب الذي ساد أسواق المال العالمية نهاية العام الماضي.

وفي مستهل التعاملات الصباحية تراجع سهم بنك دويتشه بنسبة 4.5% ليصل إلى 20.30 يورو (26 دولارا) بعدما ارتفع هذا الأسبوع بفضل توقعات بأنه سيعلن عن نتائج قوية لأعماله في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال البنك مؤكدا البيانات التي أصدرها الشهر الماضي، إن ذلك ساهم أيضا في الدفع باتجاه تكبد خسائر صافية قياسية للعام بأكمله بقيمة 3.9 مليارات يورو ( 5 مليارات دولار) بعدما سجل أرباحا قياسية قيمتها 6.5 مليارات يورو (8.3 مليارات دولار) عام 2007.

وقال رئيسه التنفيذي إنه "بالتطلع إلى المستقبل فإننا نرى استمرارا للظروف الصعبة جدا للاقتصاد العالمي بما يفرض تحديات كبيرة على عملائنا وصناعتنا".

وجاءت تصريحات أكرمان في الوقت الذي ألغي فيه البنك نحو 1200 وظيفة في ظل تعرضه للأزمة المالية العالمية.

وعلى عكس الكثير من نظرائه في القطاع المالي العالمي، لم يتجه بنك دويتشه إلى الحكومة للحصول على مساعدتها من أجل الخروج بسلام من الاضطراب المالي والاقتصادي الحالي.

ويعتزم البنك دفع توزيعات نقدية للمساهمين بقيمة نصف يورو لعام 2008 متراجعا من 4.50 يوروات (5.7 دولارات) عام 2007.

المصدر : وكالات