دا سيلفا يقر للمرة الأولى بتراجع اقتصاد البرازيل
آخر تحديث: 2009/2/4 الساعة 21:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/4 الساعة 21:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/9 هـ

دا سيلفا يقر للمرة الأولى بتراجع اقتصاد البرازيل

سيلفا: إذا كان هناك بلد جاهز للتعامل مع الأزمة الاقتصادية فإنه البرازيل (الأوروبية-أرشيف)

أقر الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا للمرة الأولى أن اقتصاد البرازيل -أكبر اقتصادات أميركا اللاتينية- قد يتراجع. ووعد من جهة أخرى ببناء نصف مليون وحدة سكنية في أنحاء البلاد ليخفف من الفقر ويوفر فرص عمل ويحد من نسبة الجريمة خصوصا في العاصمة ريو دي جانيرو.

وقال دا سيلفا إنه يعمل وفق فرضية إمكانية حدوث تراجع في الاقتصاد البرازيلي. لكنه شدد على استبعاده أن تكون بلاده ستتأثر مثلما تضررت البلدان المتقدمة صناعيا.
 
وأضاف أن البرازيل لديها "فرصة غير عادية" للخروج من الأزمة أقوى من قبل. وقال إن المراهنة المغرضة ضد بلاده ستسقط قبل أن تسقط البرازيل.

وجاءت تصريحات الرئيس البرازيلي بعد ساعات فقط من إعلان مسؤولين برازيليين أن الاقتصاد البرازيلي يمر بأشد حالة انكماش  منذ 17 عاما حيث أجبرت الأزمة الاقتصادية العالمية الشركات على التكيف مع تباطؤ قوى الإنتاج وانخفاض الطلب على السلع.

وقالت وكالة الإحصاءات الوطنية البرازيلية أن الإنتاج الصناعي انخفض بنسبة 14.5% في ديسمبر/كانون الأول 2008 عما كان في نفس الشهر من عام 2007، وقال تقرير وكالة الإحصاءات إن المصانع تنتج أقل بنسبة 12.4% مما كانت تنتجه في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 وأقل بنسبة 19.8% مما كانت تنتجه في سبتمبر/أيلول 2008.
 
من جهة أخرى وعد الرئيس البرازيلي ببناء نصف مليون وحدة سكنية في أنحاء البلاد ليخفف من الفقر ويوفر فرص عمل ويحد من نسبة الجريمة خصوصا في العاصمة ريو دي جانيرو. وقال إن البلاد تحتاج إلى توفير مزيد من فرص العمل.

وقال دا سيلفا أثناء افتتاحه برنامجا سكنيا في العاصمة إن هذه المساكن من شأنها أن تساعد في خفض الجريمة والعنف في الأحياء الفقيرة، ووعد بحلول نهاية ولايته في عام 2010 بأن تكون صورة ريو دي جانيرو قد تغيرت للأفضل.

وقال "ينبغي أن نخرج العاصمة من مانشيتات الصحف ومن صفحات الجريمة". وأكد على أن الاقتصاد البرازيلي الأكبر في أميركا اللاتينية سيبقى قويا ويقف على أرضية صلبة. وقال "إذا كان هناك بلد جاهز للتعامل مع الأزمة الاقتصادية، فإنه البرازيل".
المصدر : وكالات

التعليقات