سوباتشاي بانيتشباكدي يتوقع مزيدا من الضغوط على النمو بالدول النامية (الأوروبية-أرشيف)

حذر الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) من أن الاقتصاد العالمي سينكمش بما لا يقل عن 1% هذا العام، مشيرا إلى تبدد الآمال في صمود بعض الاقتصادات النامية أمام الأزمة الاقتصادية  العالمية.

وأوضح سوباتشاي بانيتشباكدي أن الأوضاع الاقتصادية المتفاقمة والأخبار اليومية السيئة تعقد الأمور أكثر بحيث يصعب تحديد المدى الذي سيصل إليه الوضع الاقتصادي من السوء خلال العام الجاري.

وتوقع المسؤول الدولي مزيدا من الضغوط على النمو بالدول النامية، الأمر الذي قد يؤدي لانكماش أشد في أنحاء العالم قد يتجاوز نسبة 1%.

وأضاف أن الرقم يعكس نموا إيجابيا بنسبة 2.5% إلى 2.6% في البلدان النامية وانخفاضا بنسبة 2% في الاقتصادات المتقدمة.

يشار إلى أن تقرير التوقعات الاقتصادية العالمية في الشهر الماضي الذي أصدره صندوق النقد الدولي توقع بلوغ النمو العالمي 0.5% فيما يعكس نموا بنسبة 3.3% في الدول النامية وانكماشا بنسبة 2% في الاقتصادات المتقدمة.

وأضاف سوباتشاي أنه يبدو حاليا أن الدول الآسيوية قد تعاني من انخفاض بنسبة تتراوح بين 30% و40 % في الصادرات وهي نفس نسبة الانخفاض التي واجهتها خلال الأزمة الآسيوية قبل نحو عشر سنوات.

وناشد سوباتشاي قمة مجموعة العشرين التي ستلتئم في لندن مطلع أبريل/نيسان المقبل وتضم الدول الغنية وكبريات الدول الصاعدة، الاتفاق على إستراتيجية واضحة بالنسبة للحصص الوطنية في البنوك.

وقال "لا يمكن أن تؤمم المؤسسات المالية التي تتنافس مع المؤسسات الخاصة".

وطالب المجموعة بتنسيق حزم التحفيز الاقتصادي لضمان مساهمة كل دولة بحسب قدراتها. وأضاف أنه من المتوقع أن تكون الدول التي تتمتع بفوائض كبيرة في ميزان المعاملات الجارية قادرة على عمل المزيد من أجل الاقتصاد العالمي.

المصدر : رويترز