تزايد ركود الاقتصاد بمنطقة اليورو بالبطالة وتراجع التضخم
آخر تحديث: 2009/2/27 الساعة 16:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/27 الساعة 16:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/3 هـ

تزايد ركود الاقتصاد بمنطقة اليورو بالبطالة وتراجع التضخم

البطالة في فرنسا بلغت مستوى غير مسبوق ليبلغ إجمالي العاطلين 2.2 مليون (رويترز-أرشيف)

سجل معدل البطالة في منطقة اليورو ارتفاعا يفوق التوقعات في يناير/ كانون الثاني الماضي، وأكدت بيانات أخرى أن التضخم سجل أدنى مستوياته في المنطقة منذ نحو عشر سنوات، وذلك في مؤشر جديد على عمق الركود الاقتصادي.

وأوضح مكتب الإحصاءات الأوروبي (يوروستات) أن معدل البطالة ارتفع الشهر الماضي في منطقة اليورو التي تضم في عضويتها 16 دولة إلى 8.2% من 8.1% في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وكانت التقديرات السابقة تشير إلى أن يبقى معدل البطالة في الشهر الماضي عند مستوى 8.1%.

يشار إلى أن معدل البطالة في المنطقة سجل العام الماضي 7.3% قبل ظهور آثار الأزمة الاقتصادية على الاقتصاد الحقيقي.

وكانت بيانات رسمية فرنسية أظهرت أن معدل البطالة في فرنسا بلغ مستوى غير مسبوق الشهر الماضي الذي شهد انضمام أكثر من 90 ألفا إلى صفوف العاطلين عن العمل ليبلغ العدد الإجمالي لهم 2.2 مليون.
 
وارتفعت نسبة البطالة في ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد أوروبي إلى نحو 8.5%.
 
وتعد إسبانيا أكثر الدول الأوروبية تأثرا حيث قفزت أرقام البطالة من 8.7% إلى 14.4% بسبب تأثير الأزمة المباشر على قطاعي البناء والخدمات أكثر القطاعات تشغيلا.

"
البيانات تعزز التوقعات بأن يخفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة الشهر القادم بنحو 0.5% من سعرها الحالي 2%
"
انخفاض التضخم
وأكد يوروستات على أن معدل التضخم في منطقة اليورو انخفض في يناير/ كانون الثاني إلى 1.1% من 1.6% التي سجلها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وتأتي هذه النتيجة رغم حرص البنك المركزي على إبقاء التضخم قريبا من مستوى 2%.

ومن شأن هذه البيانات تعزيز التوقعات بأن يخفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة الشهر القادم بنحو 0.5%، بعد أن خفضها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى 2%.

المصدر : وكالات

التعليقات