الكويت تسلمت تعويضات من العراق بأكثر من 13 مليار دولار
آخر تحديث: 2009/2/23 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/23 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/28 هـ

الكويت تسلمت تعويضات من العراق بأكثر من 13 مليار دولار

جزء من التعويضات لإصلاح الأضرار التي لحقت ببيئة الكويت جراء
حرق القوات العراقية عشرات آبار النفط  قبيل انسحابها (رويترز-أرشيف) 

قالت هيئة حكومية كويتية الاثنين إن إجمالي مبالغ التعويضات التي تسلمتها الكويت من العراق بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي بلغت بنهاية العام الماضي 13.3 مليار دولار, وأوضحت أن الكويت لا تزال تطلب المزيد.
 
وبموجب تلك القرارات التي صدرت على أثر الغزو العراقي للكويت في أغسطس/ آب 1990 ألزم مجلس الأمن العراق بدفع 5% من عائداته من بيع نفطه إلى حين تستوفي الكويت حقها من التعويضات التي تطالب بها جراء ما لحق ببنيتها التحتية من خسائر أثناء الاجتياح خاصة في القطاع النفطي والبيئة.
 
وبعد الغزو الأميركي الذي أطاح بحكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين, طالبت السلطة الجديدة في العراق بإلغاء التعويضات التي تتلقاها لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة لكن الكويت رفضت الطلب.
 
وفي تقريرها السنوي الذي نشرته اليوم في موقعها على الإنترنت, قالت الهيئة العامة الكويتية للتعويضات إنها  تلقت في العام 2007 تعويضات بمبلغ إجمالي قدره 1.6 مليار دولار. وجاء في تقرير الهيئة أنها لاتزال توجه جهودها للمطالبات الخاصة بالقطاع النفطي والبيئة.
 
عمل مستمر
وقالت إن اللجنة المركزية للإشراف على المشاريع المتعلقة بإعادة تأهيل البيئة تقوم بالتعاون مع العديد من الجهات المحلية والخارجية بعمل حثيث لبلوغ أدق النتائج الكفيلة بالحصول على مبالغ التعويضات المطلوبة لإعادة تاهيل قطاعات البيئة.
 
ومنذ بدء اقتطاع جزء من عائدات العراق من بيع نفطه (في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء السابق), جمعت لجنة التعويضات الأممية في صندوق خاص 386 مليار دولار. إلا أن اللجنة لم تقر صرف سوى 52 مليار دولار (منها 39 مليارا للكويت) من المبلغ الإجمالي.
 
وفي يناير/كانون الثاني أقرت اللجنة الأممية مطالبات بالتعويض بقيمة 27 مليار دولار. ومنذ العام 1996 تاريخ شروعها في تقديم مطالب التعويض للأمم المتحدة, طلبت الهيئة الكويتية تعويضات بلغت 190 مليار دولار منها 170 مليارا لحكومة الكويت.
 
وأوضحت أنها مستمرة في متابعة عملية مراجعة مطالبات التعويضات لدى اللجنة الأممية وفق الجدول الزمني المحدد لها حتى حصول الكويت على نصيبها من مبالغ التعويضات لمختلف المطالبين.
 
وأضافت أنها قامت بالتنسيق مع مكتب الارتباط في جنيف لمتابعة القرارات التي تتخذها لجان المفوضين وما يستجد من أمور تتعلق بمطالبات الكويت.
 
وقالت الهيئة إن الكويت استضافت الاجتماعات التنسيقية الخاصة بالتعويضات لوفد خاص بالمطالبات البيئية الكويتية وآخر خاص برئاسة رئيس فريق مراجعة المطالبات البيئية.
المصدر : الفرنسية

التعليقات