البنك الملكي الأسكتلندي مني بخسائر كبيرة جراء الأزمة المالية (الفرنسية-أرشيف)

يخطط البنك الملكي الأسكتلندي البريطاني (آر بي أس) المؤمم جزئيا لإعادة هيكلة نفسه بهدف التركيز على أنشطته الرئيسية تتضمن تجميد أصول معدومة بقيمة 300 مليار جنيه إسترليني (430 مليار دولار) وتسريح نحو 20 ألف من العاملين به.

وتوقعت العديد من الصحف البريطانية أن يعلن الرئيس التنفيذي الجديد للبنك ستيفان هيستر شطب حوالي 10% من القوى العاملة في البنك في أنحاء العالم في الوقت الذي يدفع فيه البنك المضطرب إلى التركيز على أنشطته الأساسية.

ويعتقد أن البنك قد يقوم ببيع فروعه في أستراليا وآسيا في الوقت الذي من المقرر أن يعلن فيه عن نتائج أعماله السنوية الخميس القادم.

ووفقا للتقارير فإن آر بي أس قد ينسحب من حوالي نصف الدول التي يعمل بها والتي يبلغ عددها 60 دولة.

يشار إلى أن الحكومة البريطانية اشترت حصة تقدر بـ68% من أسهم البنك الرئيسي مقابل 20 مليار جنيه إسترليني (26 مليار دولار) في إطار خطة إنقاذ مالية لحل إشكالات تواجهه منذ العام الماضي جراء الأزمة المالية العالمية.

وذكرت صحيفة ذي صنداي تلغراف البريطانية أن البنك قد يضع ما يطلق عليه الأصول المعدومة في نشاط تجاري محدد القيمة خارج هيكله الأساسي.

يشار إلى أن معظم المصاعب التي يعاني منها البنك البريطاني الشهير ناتجة عن استحواذه على بنك "أي بي أن أمرو" الهولندي عام 2007.

وتولى هستر منصب الرئيس التنفيذي للبنك العام الماضي بعد رحيل سير فريد غودوين عقب صفقة الإنقاذ التي قدمتها الحكومة للبنك.

المصدر : وكالات