تعهد صيني أميركي بالتعاون لإنعاش الاقتصاد العالمي
آخر تحديث: 2009/2/21 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/21 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/26 هـ

تعهد صيني أميركي بالتعاون لإنعاش الاقتصاد العالمي

تشي وكلينتون شددا على أهمية التعاون الثنائي لإنقاذ الاقتصاد العالمي المترنح (الفرنسية)

شددت الصين والولايات المتحدة بمناسبة زيارة وزيرة الخارجية الأميركية لبكين اليوم السبت,على أهمية التعاون بينهما لإنعاش الاقتصاد العالمي الذي يعاني من ركود متفاقم بسبب الأزمة المالية التي اجتاحت أغلب دول العالم بما فيها البلدان المتقدمة.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة في بكين عزت شحرور إن زيارة الوزيرة هيلاري كلينتون -التي التقت خلالها القيادة الصينية- تعد اعترافا أميركيا بتنامي دور الصين على الصعيد الاقتصادي.
 
فالصين -وفقا لبيانات أميركية- تعتبر أكبر دائن على مستوى العالم للخزانة الأميركية بنحو 585 مليار دولار. وللصين احتياطيات من النقد الأجنبي تبلغ تريليوني دولار.
 
وأضاف مدير مكتبنا في العاصمة الصينية أن الخلافات التجارية والاقتصادية بين البلدين كانت من بين محاور زيارة كلينتون للصين التي كانت المحطة الأهم في جولتها الآسيوية.
 
وتابع أن المامول أن تدفع زيارة وزيرة الخارجية الأميركية باتجاه تعزيز العلاقة الثنائية التي لم تبلغ بعد مرحلة شراكة حقيقية بين عملاقين اقتصاديين.
 
تعاون للإنقاذ
وفي مؤتمر صحفي مع نظيرها الصيني يانغ جي تشي, قالت هيلاري كلينتون إنه يمكن للولايات المتحدة والصين المساعدة في تعافي العالم من الأزمة الاقتصادية من خلال العمل معا.
 
وأضافت أن واشنطن تقدر ثقة بكين في ديون الحكومة الأميركية. وفي اجتماع لاحق مع الرئيس الصيني هو جينتاو, قالت كلينتون إنها شهدت "عصرا جديدا" من التعاون مع الصين.
 
  جينتاو سيلتقي أوباما قريبا بلندن مما يتيح تعزيرالتعاون بين بلديهما
(الفرنسية-أرشيف)
وقالت كلينتون إنها تأمل أن تثمر قمة العشرين -التي ستعقد في لندن في أبريل/نيسان المقبل- عن اتفاق بشأن تدفق رؤوس الأموال عبر الحدود.
 
ومن المقرر أن يجتمع جينتاو بنظيره الأميركي في هذه القمه التي ستطغى عليها الأزمة الاقتصادية العالمية. 
 
وتابعت "إنني أقدر كثيرا ثقة الحكومة الصينية المستمرة في الخزانة الأميركية وأعتقد أن هذه الثقة في محلها". وأضافت "لدينا كل الأسباب التي تدعونا للاعتقاد أن الولايات المتحدة والصين ستتعافيان وأننا معا سنساعد في قيادة انتعاش العالم".


 
وتستثمر الصين معظم احتياطياتها في ديون سائلة ولاسيما في سندات الخزانة الأميركية. وتشعر بكين بالقلق من التعرض لمخاطر بالغة بعد أن منيت بخسائر دفترية فادحة في حصصها في مؤسسات مالية مثل بلاكستون ومورغان ستانلي.
 
وعد صيني
من جهته وعد وزير الخارجية الصيني نظيرته الأميركية بتعاون الصين بفاعلية مع الولايات المتحدة في مساعدة العالم كي يتعافى من حالة الاضطراب المالي العالمي.
 
كما وعد يانغ جي تشي بإبقاء حكومة بلاده أكثر احتياطياتها الضخمة من العملة الأجنبية في صورة سندات خزينة أميركية. وتحدث تشي عن ما يقدر بتريليوني دولار من احتياطي الصافي من النقد الأجنبي الذي تمتلكه الصين.
 
وقال عقب محادثات مع كلينتون "هدفنا في استخدام الاحتياطيات هو تأكيد الأمن والسيولة". وقال الوزير الصيني أيضا في مؤتمر صحفي مشترك "نقدر جهود حكومة الولايات المتحدة لحفز الاقتصاد ومعالجة الأزمة الاقتصادية".
 
وتابع الوزير الصيني "أثبتت الحقائق أن كلا الدولتين عملتا بصورة جيدة في التعامل مع الأزمة. إننا نرغب في العمل بشكل أكبر مع الولايات المتحدة".
المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات