40 ألف بريطاني فقدوا مساكنهم لعجزهم عن سداد القروض
آخر تحديث: 2009/2/20 الساعة 23:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/20 الساعة 23:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/25 هـ

40 ألف بريطاني فقدوا مساكنهم لعجزهم عن سداد القروض

 الركود حطم أحلام عشرات آلاف البريطانيين بامتلاك منازل (رويترز-أرشيف)

أظهرت أرقام نشرت الجمعة أن ما لا يقل عن 40 ألف بريطاني فقدوا منازلهم في الربع الأخير من السنة الماضية لعجزهم عن سداد أقساط قروض عقارية، في مؤشر آخر على الركود الذي يعاني منه الاقتصاد البريطاني.
 
ويعيد فقدان أعداد كبيرة من البريطانيين منازلهم إلى الأذهان أزمة الرهن العقاري بالولايات المتحدة التي فجرت الأزمة المالية.
 
وقال مجلس المقرضين العقاريين إن هذا الرقم هو الأعلى منذ 1996. وتوقع محللون بريطانيون أن يرتفع الرقم مع زيادة مستوى ركود أسعار المساكن وتفاقم  الركود الذي يغرق فيه الاقتصاد المحلي.
 
وتؤكد أوساط اقتصادية في بريطانيا أن البلاد لم تشهد مثيلا للركود الحالي منذ 60 عاما, فيما ذكرت صحف بريطانية أن أعداد العاطلين ستتجاوز العام المقبل ثلاثة ملايين.
 
ووفقا لمجلس المقرضين العقاريين قفز عدد حالات الاستيلاء على المساكن بسبب العجز عن سداد القروض العقارية بنسبة 50% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2008 مقارنة مع الفترة نفسها من 2007, ليصل إلى 10400 حالة.
 
وباعتبار هذه الحصيلة المسجلة في الربع الأخير من 2008, ارتفع إجمالي عدد حالات الاستيلاء على المساكن في العام الماضي بأكمله إلى 40 ألفا مقارنة مع 26 ألف حالة في العام الذي سبقه. ويعد الرقم الذي كشف عنه المجلس البريطاني للمقرضين العقاريين أعلى مستوى سنوي في 12 عاما.
 
وفي حين ما زال المستوى في 2008 يبعد كثيرا عن المستويات القياسية المرتفعة التي سجلت أثناء الركود السابق أوائل تسعينيات القرن الماضي, يعتقد المجلس أن 75 ألف بريطاني سيفقدون مساكنهم هذا العام.
 
وقال مجلس المقرضين العقاريين إن نسبة حالات الاستيلاء على المساكن في 2008 بلغت 0.34% من جميع القروض العقارية القائمة مقارنة مع أعلى مستوى لها على الإطلاق البالغ 0.77% والمسجل في 1991.
 
رغم الركود
ورغم حالة الركود التي أزمت وضع عدة قطاعات حيوية للاقتصاد البريطاني, أظهرت إحصاءات نشرت اليوم أن تجارة البيع بالتفصيل سجلت الشهر الماضي ارتفاعا ملحوظا.
 
وبينت أرقام للمكتب الوطني البريطاني للإحصاء أن الارتفاع كان في حدود 0.7%. ووصف هذا الارتفاع بالمفاجئ بالنظر إلى حالة الركود التي حملت البريطانيين على الحد من الإنفاق.
 
ووفقا للأرقام نفسها, ارتفعت عمليات البيع بالتفصيل الشهر الماضي بنسبة 3.6%، في حين أنه كان متوقعا ألا تزيد عن 2.3%.
 
وعزا محللون هذا الارتفاع إلى تمديد فترة التخفيضات, غير أنهم حذروا من أن تراجعا سيحصل في الأشهر المقبلة بسبب استمرار الركود الاقتصادي.
المصدر : الفرنسية,رويترز

التعليقات