الدين العام لبريطانيا قد يصل إلى 1.5 تريليون جنيه
آخر تحديث: 2009/2/20 الساعة 12:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/20 الساعة 12:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/25 هـ

الدين العام لبريطانيا قد يصل إلى 1.5 تريليون جنيه

بروان بين الإعصار الاقتصادي وأزمة الديون (الفرنسية-أرشيف)

تلقى رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون أمس صفعتين بعد صدور أرقام من مكتب الإحصاء القومي تفيد بأن الدين القومي لبريطانيا قد يصل إلى 1.5 تريليون جنيه إسترليني (2.146 تريليون دولار) والأخرى بعد أن اتهمه اتحاد الصناعات البريطانية بالافتقار إلى إستراتيجية إنعاش اقتصادي متماسكة.

 

وقالت صحيفة ذي غارديان الجمعة إن براون بينما كان يحذر أثناء قمة روما للدول السبع الصناعية في بداية الأسبوع الحالي من أن العالم يواجه إعصارا اقتصاديا كانت خطته تواجه المزيد من التعقيدات عندما أعلن مكتب الإحصاء القومي أن الدين العام للبلاد قد يزداد ليصل إلى 150% من الدخل القومي من 48% حاليا.

 

وقد صنف مكتب الإحصاء القومي بنكي لويدز ورويال بانك أوف سكوتلاند كمؤسستين عامتين، ما يعنى إضافة ديونهما للدين العام ليصل إلى 1.5 تريليون جنيه.

 

وقال المكتب إن ضخ رأس المال في البنكين يعنى أنهما أصبحا مؤسستين عامتين ما يستوجب ضرورة إضافة ديونهما إلى الدين العام.

 

أزمة ديون

وبالرغم من أن وزارة الخزانة قالت إن التصنيف هو تصنيف فني فقط إلا أنه دفع المحافظين إلى التحذير من أن بريطانيا تواجه حاليا أزمة ديون.

 

وطالب وزير الأعمال في حكومة الظل كينيث كلارك وزير الخزانة البريطاني أليستار دارلنغ بالبدء في خفض الإنفاق العام من أبريل/نيسان القادم بدلا من الانتظار حتى الأسبوع القادم.

 

وقال رئيس اتحاد الصناعات البريطانية رتشارد لامب إن إستراتبجية براون تفتقر إلى التماسك, فمن الصعب تذكر أو التفريق بين مجموعة المبادرات التي طرحتها خلال الشهرين الماضيين.

 

أما جون جييف نائب رئيس بنك إنجلترا المركزي فقد انضم هو الآخر إلى قائمة المنتقدين بالتساؤل عن ما إذا كان هناك تنسيق بين ثلاث الجهات المسؤولة عن مراقبة المصارف البريطانية؟

 

وقال إنه يجب إعطاء بنك إنجلترا الصلاحيات للحد من تقديم القروض العقارية لمنع تضخم أسعار العقارات في المستقبل.

 

وتقول صحيفة ذي غارديان إن ما زاد من حجم الدين العام إضافة ديون بنك نورذرن روك التي بلغت تسعين مليار جنيه إسترليني إضافة إلى بنك برادفورد وبنغلي التي بلغت خمسين مليارا.

 

لكن إضافة ديون بنكي لويدز ورويال بانك أوف سكوتلاند إلى الدين العام بحسب مكتب الإحصاء يعني أن ديون هذين البنكين الكبيرين ستكون أكثر بكثير من ديون نورذرن روك وبرادفورد وبنغلي، بحيث قد يصل الدين العام إلى ما بين تريليون و1.5 تريليون جنيه إسترليني.

 

وقالت ذي غارديان إنه كان من المتوقع أن يتم حساب رويال بانك أوف سكوتلاند على أساس أنه عام لأنه مملوك بنسبة 70% لدافعي الضرائب لكن تم تصنيف أيضا بنك لويدز بأنه عام رغم أن الحكومة تمتلك 43% فقط من أسهمه وهي خطوة مفاجئة.

 

لكن مكتب الإحصاء القومي أوضح أن القضية ليست فقط في حجم الأسهم لكن في مقدرة الحكومة على السيطرة على البنك.

المصدر : غارديان

التعليقات