نقابة الصيادلة المصرية نفذت اضرابا احتجاجا على فرض ضرائب بأثر رجعي (الجزيرة)

أعادت الصيدليات في مصر فتح أبوابها، بعد قرار نقابة الصيادلة تعليق إضراب استمر ليومين إثر وعد من الحكومة بحلّ المشكلة بين النقابة ومصلحة الضرائب.

وجاء قرار تعليق الإضراب بعد تدخّل رئيس الوزراء أحمد نظيف لحلّ المشكلة، التي نتجت عن قرار وزارة المالية ومصلحة الضرائب تحصيل ضرائب دخل من الصيادلة بشكل رجعي عن السنوات الماضية.

وقالت النقابة إن التعليق سيبقى حتى يتم التفاوض مع وزارة المالية لحل مشكلة الضرائب. وسيلتقي وفد من النقابة الوزير يوسف بطرس غالي للبحث عن حلول لهذه المشكلة.

وأوضح الأمين العام للنقابة أن الاتفاق مع الحكومة شمل صيغة جديدة بين وزارة المالية والنقابة تراعي طبيعة عمل الصيدليات، وسيتم تطبيق هذا الاتفاق اعتباراً من العام الجاري.

وأضاف محمود عبد المقصود أن النقابة والمالية ستعقدان مفاوضات للوصول الى حلّ نهائي يتم بموجبه إلغاء الاضراب.

ووفقا لاتفاق أولي بين الطرفين، فإنّ مصلحة الضرائب ستتجاوز السنوات السابقة من عام 2005 وحتى 2008 وعدم تطبيق أي أثر رجعي عليها، وتتعامل معها وفق إقرارات ضريبية يقدمها الصيادلة.

وكانت معظم الصيدليات في مصر أغلقت أبوابها الاثنين الماضي، مما دعا الحكومة الى استنفار مؤسساتها الطبية لمواجهة الأزمة.

المصدر : وكالات