حكومة أنجيلا ميركل تتخلى عن مبدأ السوق الحرة بتأميم البنوك (الفرنسية-أرشيف)

وافقت حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على مشروع قانون يتيح لبرلين تأميم البنوك المتعثرة من أجل تدعيم النظام المالي.

وتعني الخطوة تخلي ألمانيا عن تعهدها بعد الحرب العالمية الثانية باحترام الملكية الخاصة لتصبح أحدث حكومة تبتعد عن سياسات السوق الحرة وتلجأ لاستخدام الدعم الحكومي لإنقاذ البنوك والصناعات المتعثرة.

ومن شأن القانون في حال إقراره أن يمهد الطريق أمام سيطرة الحكومة على بنك هايبو ريل إستيت ومقره ميونخ ويترك الباب مفتوحا أمام احتمال نزع ملكية المساهمين مع تعويضهم كمخرج من الأزمة المالية.

وحصل بنك هايبو على إجمالي 102 مليار يورو في صورة ضمانات من الدولة وبنوك أخرى ولكن وضعه المالي لا يزال مهتزا.

وأجبرت تداعيات خسائر القروض العالية المخاطر التي دفعت الاقتصاد العالمي إلى دائرة الركود بنك هيبو ريال إستيت لطلب المساعدة من الحكومة.

بنك هايبو ريل إستيت حصل من برلين على 102 مليار يورو (الفرنسية-أرشيف)
الحماية التجارية
وتكافح الحكومات في شتى أنحاء العالم لإيجاد حلول للأزمة المالية مع محاولة تفادي اتهامات باتباع سياسات الحماية التجارية والتدخل الحكومي، وهو أمر من شأنه إبطاء التجارة العالمية أو تقويض الثقة في اقتصادات هذه الدول.

ولجأت دول من بينها بريطانيا وإيرلندا إلى فرض سيطرتها على بنوك مبررة ذلك بطبيعة الأزمة وضرورة حماية دافعي الضرائب.

وتشهد ألمانيا معارضة قوية لنزع الملكية وهو تعبير مشحون يعيد إلى أذهان الكثيرين استيلاء النازيين على ممتلكات مواطنين خلال ثلاثينيات القرن الماضي واستيلاء ألمانيا الشرقية على الشركات الخاصة بعد الحرب العالمية الثانية.

المصدر : وكالات