انخفاض الصادرات أدى إلى تفاقم العجز التجاري لتونس (الفرنسية-أرشيف)

أفادت إحصائيات رسمية اليوم الأربعاء بأن العجز التجاري لتونس ارتفع خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي بنسبة 47% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي, وكان البنك المركزي قد أعلن سابقا تخفيض سعر الفائدة بنسبة 0.75%.
 
وأرجع تقرير اقتصادي عن التجارة الخارجية التونسية تفاقم العجز التجاري لتونس إلى تراجع معدل الصادرات بنحو 12.5%.
 
وتراجعت صادرات تونس, وهي المحرك الأساسي للنمو في البلاد خلال شهر يناير/كانون الثاني وفقا للتقرير إلى 1.64 مليار دينار (1.13 مليار دولار) بينما بلغت الواردات 1.81 مليار دينار (1.25 مليار دولار).
 
ويعود هذا التراجع إلى انخفاض مبيعات قطاعي الطاقة والمحروقات بنسبة 22% لتصل إلى 204 ملايين دينار, كما تقلصت صادرات الصناعات الميكانيكية بنسبة 11%.
 
احتواء الأزمة
محافظ المركزي التونسي (يمين) أكد أن خفض نسبة الفائدة يرمي لاحتواء الأزمة المالية (الفرنسية-أرشيف)
وكانت إدارة البنك المركزي التونسي قد قررت أمس تخفيض نسبة الفائدة الرئيسية بقيمة 0.75%، لتتراجع إلى 4.50%، مقابل 5.25% سابقا, على أن يدخل القرار حيز التطبيق اليوم الأربعاء.
 
وقال محافظ البنك المركزي توفيق بكار إن هذا الإجراء يهدف إلى احتواء تداعيات الأزمة المالية التي دفعت بتراجع الطلب الخارجي مما سيؤثر على نسق النمو الاقتصادي الوطني.
 
كما أشار إلى أن هذا الإجراء يأتي إثر انخفاض نسبة التضخم بحساب الانزلاق السنوي من 4.1% خلال شهر ديسمبر/كانون الأول من عام 2008 إلى 3.5% خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي، أي بنسبة 0.6 نقطة.
 
وأوضح أيضا أن التخفيض جاء إثر "انتكاس الظرف العالمي"، لا سيما أن آخر تقديرات صندوق النقد الدولي تشير إلى تقلص متوقع لمعدل النمو العالمي بحيث إنه لن يتجاوز 0.5% خلال العام الجاري، مقابل 3.4% عام 2008.

المصدر : وكالات