التجارة الكورية الجنوبية انخفضت العام الماضي 14% مقارنة بالعام 2007 (رويترز-أرشيف)

أقر البنك المركزي الكوري الجنوبي اليوم بتدهور التجارة خلال العام الماضي إلى أدنى مستوى منذ 20 عاما نتيجة الارتفاع الكبير في أسعار النفط العالمية وتداعيات الأزمة المالية العالمية.

وأوضح البنك أن مؤشر التجارة في البضائع انخفض العام الماضي بنسبة 13.8% مقارنة بالعام 2007 وبلغ 78.5 نقطة، في مستوى هو الأقل له منذ العام 1988 أي منذ بدأ البنك بإصدار البيانات.

وأشار بشكل رئيسي إلى أن ارتفاع أسعار النفط ساعدت في زيادة أسعار صادرات المنتجات البتروكيماوية، وبين أنه في الفصل الرابع من العام الماضي ارتفعت وحدة أسعار الاستيراد بنسبة 5.8% عن الفترة نفسها من العام 2007، في حين انخفضت وحدة أسعار التصدير بنسبة 7.9% بسبب تراجع أسعار المواد الخام.

وأوضح البنك أن حجم التصدير الكوري الجنوبي زاد بنسبة 6% العام الماضي مقارنة بالعام الأسبق، في حين زاد حجم الاستيراد بنسبة 1%.

ويتم احتساب مؤشر التجارة عبر قسمة مؤشر أسعار التصدير على مؤشر أسعار الاستيراد، وبلغ هذا المؤشر المائة في العام 2005.

"
انكمش الاقتصاد الكوري بنسبة 5.6% في الفصل الأخير من العام الماضي عن الفصل الأسبق في أكبر انخفاض فصلي منذ 11 عاما
"
انكماش الاقتصاد
وانكمش الاقتصاد الكوري بنسبة 5.6% في الفصل الأخير من العام الماضي عن الفصل الأسبق في أكبر انخفاض فصلي منذ أحد عشر عاما.

وتراجعت الصادارت الكورية الجنوبية بنسبة 32.8% في يناير/كانون الثاني الماضي عما كانت عليه في الفترة ذاتها من العام 2007، الأمر الذي سيؤثر كثيرا على اقتصاد البلاد خاصة أن الصادرات تشكل 60% من حجم الاقتصاد الكوري الجنوبي.

تأتي هذه المعطيات مع تسارع انزلاق الاقتصاد الكوري الجنوبي -رابع أكبر اقتصاد في آسيا- إلى الركود وسط تراجع الصادرات وانخفاض الطلب الداخلي.

وفي إطار الإجراءات لمواجهة الأزمة الاقتصادية خفض المركزي سعر الفائدة في الثاني عشر من الشهر الجاري للمرة السادسة في أربعة أشهر إلى مستوى قياسي هو 2%.

ورغم تقليص أسعار الفائدة بمقدار 3.25 نقاط مئوية منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي فإن محافظ البنك لي سيونغ تاي لم يستبعد إجراء مزيد من الخفض من أجل مواجهة الركود الذي يهدد البلاد.

المصدر : يو بي آي