وودلي: قرار تسريح العمال المؤقتين بمصنع كاولي للحافلات الصغيرة  قرار مخز (رويترز)

قالت صحيفة غارديان البريطانية إن اتحادات العمال بهذا البلد هاجمت بشدة قرار شركة بي أم دابليو الاستغناء عن 850 عاملا في مصنع كاولي المتخصص في صناعة الحافلات الصغيرة (ميني باص) القريب من أوكسفورد بدعوى انخفاض الطلب, مضيفة أن الاتحادات طالبت الحكومة باتخاذ إجراءات فورية لحماية حقوق عمال هذه الشركة.

ونقلت الصحيفة عن الأمين العام لاتحاد "يونايت" توني وودلي وصفه قرار بي أم دابليو -الذي تم الإعلان عنه بعد إغلاق مصنع الشركة لفترة مؤقتة هذا الأسبوع- بأنه "مخز".

وذكرت الصحيفة أن هذا القرار هو آخر صفعة توجه لصناعة السيارات ببريطانيا بعد خسارة عدد كبير من الوظائف في شركات نيسان وآستون مارتن وجاغوار ولاند روفر وبعد تعليق هوندا إنتاجها في مصنع سويندون لمدة أربعة شهور.

ونسبت لسياسيين معارضين للحكومة البريطانية قولهم إن إجراء بي أم دابليو الأخير دليل على أن إجراءات الحكومة لدعم صناعة السيارات ليست فاعلة.

وأرجعت الشركة سبب استغنائها عن هذا العدد من العمال إلى تقلص مبيعاتها على المستوى العالمي بنسبة الثلث خلال الشهر الماضي.

ورغم إقراره بصعوبة الأوضاع التي تمر بها صناعة السيارات, فإن وودلي اتهم الشركة بـ"الانتهازية الصارخة" لاستهدافها شريحة العمال المؤقتين لأنه لا يحق لهم الحصول على راتب بعد تسريحهم على خلاف العمال الدائمين.

وطالبت يونايت الحكومة البريطانية بسن قانون يحمي العمال المؤقتين, وقال ديريك سيبسون أحد أمنائها العامين "يوجد الآن ببريطانيا مليون عامل مؤقت يمكن الاستغناء عنهم دون إشعار.. والتفاوت الحالي بين العمال المؤقتين والعمال الدائمين يجب أن يتوقف".

المصدر : غارديان