الانكماش يلقي بظلاله على بورصة طوكيو (رويترز-أرشيف)

أعلنت الحكومة اليابانية اليوم الاثنين أن اقتصاد البلاد يعاني أسوأ أزماته منذ الحرب العالمية الثانية، ويشهد حالة انكماش هي الكبرى منذ 35 عاما، ما ألقى بظلاله على بورصة طوكيو، فهبط مؤشر نيكي القياسي بنسبة 0.6% في بداية التعامل اليوم كما تضررت أسهم بعض شركات التصدير.
 
وهبط نيكي 47.11 نقاط إلى 7732.29 نقطة في حين تراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا إلى 763.75 نقطة.
  
وقبل افتتاح بورصة طوكيو للأوراق المالية اليوم قالت الحكومة إن الاقتصاد الياباني انكمش بمعدل سنوي 12.7%، وأعلن وزير الاقتصاد الياباني في وقت لاحق أن الأزمة التي يشهدها الاقتصاد الياباني هي السوأى منذ الحرب العالمية الثانية.
 
وأوضحت بيانات إجمالي الناتج المحلي في اليابان التي أعلنتها الحكومة عن انكماش الاقتصاد الياباني بنسبة3.3% في الفترة من أكتوبر/ تشرين الأول إلى ديسمبر/ كانون الأول الماضيين، وهو أكبر تراجع ربع سنوي له منذ العام 1974 يصيب أكبر اقتصاد في آسيا، وثاني اكبر اقتصاد في العالم مع تفاقم الأزمة المالية العالمية.
 
وتمثل النتيجة في أشد انخفاض له لليابان منذ الصدمة النفطية في العام 1974.
 
ويقول المحللون إن اقتصاد اليابان يشهد حاليا أسوأ انكماش منذ الحرب العالمية الثانية، ويشيرون إلى أن تعمق التباطؤ العالمي يلغي الطلب على السيارات والأدوات في البلاد، كما تضررت الشركات المصدرة بما فيها شركة تويوتا لصناعة السيارات وشركة سوني للإلكترونيات.
 
وأعلنت شركة الإلكترونيات اليابانية بايونير الأسبوع الماضي أنها ستخفض عدد 10000 فرصة عمل على الصعيد العالمي.   
 
الانكماش يؤثرعلى صناعة السيارات
( رويترز-أرشيف)
ضخ
وتعتزم الحكومة اليابانية اتخاذ إجراءات اقتصادية إضافية قد تتطلب ضخ ما يصل إلى 20 تريليون ين ياباني في الإنفاق المالي للمساعدة في إخراج الاقتصاد الياباني من دائرة الركود.
 
ونقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء الأحد عن مصادر قولها إن الحكومة والائتلاف الحاكم المكون من الحزب الليبرالي الديمقراطي وحزب كوميتو الجديد يأملان في وضع خطوات التحفيز الجديدة التي تقدر بـ100 تريليون ين وإعلان الخطة قبل اجتماع قمة مجموعة العشرين في لندن في الثاني من أبريل/ نيسان القادم.
 
وتأمل الحكومة والأحزاب الحاكمة في تمويل الإجراءات التحفيزية عن طريق وضع موازنة تكميلية للعام المالي الحالي الذي سوف يبدأ في أبريل/ نيسان المقبل.

المصدر : وكالات