إضراب عام بالضفة الغربية احتجاجا على عدم صرف الرواتب
آخر تحديث: 2009/2/15 الساعة 20:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/15 الساعة 20:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/20 هـ

إضراب عام بالضفة الغربية احتجاجا على عدم صرف الرواتب

توقف رواتب الموظفين الفلسطينيين أو تأخيرها يؤدي إلى حدوث حالة من الإرباك (الجزيرة)

شل إضراب عام جميع المؤسسات الحكومية والقطاع الصحي في الضفة الغربية، احتجاجا على عدم تلقي أكثر من 160 ألف موظف يعملون في الضفة وغزة رواتبهم التي تبلغ قيمتها نحو 120 مليون دولار.
 
واعتبرت نقابة العاملين الإضراب صرخة في وجه العالم لمساعدة السلطة الفلسطينية على توفير الأموال الخاصة بالرواتب.
 
وحمّلت النقابة حكومة تسيير الأعمال برئاسة سلام فياض المسؤولية في انتظام الرواتب وضرورة وضع الاحتياطات وأن يكون راتب الموظف مقدسا لا يتم المس به في جميع الأحوال.
 
بسام زكارنة (الجزيرة)
وقال رئيس نقابة الموظفين في الوظيفة العمومية بسام زكارنة إنه يجب تخصيص موازنة لا تتأثر بالحروب أو أي شيء آخر، مشددا على أن دفع الرواتب أولوية، وأنها تعد دعما لقطاع غزة إذ قرر العاملون التبرع بيوم عمل لغزة.
 
من جهته قال فياض إن عدم دفع الرواتب جاء نتيجة لعدم انتظام الدول المانحة للمستحقات المالية للسلطة الفلسطينية.
 
وأضاف أن الحكومة اضطرت أيضا لنقل أموال الرواتب لإغاثة قطاع غزة وإيواء العائلات التي دُمرت بيوتها.
 
وقال مراسل الجزيرة من رام الله وائل الشيوخي إن توقف رواتب الموظفين أو تأخيرها يؤدي إلى حدوث حالة من الإرباك في المجتمع الفلسطيني وسلطته التي تعتمد اعتمادا كليا في تمويلها على الدول المانحة الأجنبية والعربية, وهو ما يرهن حياة الموظفين بمدى توفر الدعم المالي من عدمه.
المصدر : الجزيرة