دومينيك ستراوس كان (رويترز-أرشيف)

حذر رئيس صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان الخميس من تدهور أوضاع الاقتصاد العالمي قائلا إن تأثير الأزمة المالية العالمية على الاقتصاد الحقيقي لم يبلغ مداه بعد
 
وقال قبيل يوم من اجتماعات مجموعة السبع للدول الصناعية الكبرى في العاصمة الإيطالية روما إن المشكلة تكمن في أن التأثير على الاقتصاد الحقيقي لم يكتمل في معظمه بعد، مشيرا إلى أن عام 2009 سيكون بلا ريب عاما سيئا للنمو ليس للاقتصادات المتقدمة فحسب بل لتلك الصاعدة أيضا.
 
وحث ستراوس كان الدول التي أقرت برامج تحفيز على الإسراع بتنفيذها. وكان يشير إلى حزمة قيمتها 789 مليار دولار أقرت هذا الأسبوع في الولايات المتحدة وبرامج مماثلة في معظم الدول الأوروبية.
 
وقال رئيس صندوق النقد الدولي إن معظم الحكومات تعي حاجتها إلى إصلاح قطاعاتها المالية بما في ذلك تخليص البنوك من الأصول الفاسدة لتحقيق الاستقرار، وحذر أيضا من أن خطر المضي في حلول للأزمة تنطوي على إجراءات للحماية التجارية "كبير جدا".
 
ومن ناحية أخرى أظهرت دراسة جديدة للبنك الدولي الخميس سقوط مزيد من سكان الدول النامية في براثن الفقر جراء الأزمة المالية العالمية.
 
وأظهرت التقديرات أن ضعف نمو الاقتصاد سيزيد عدد الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر إلى 46 مليوناً المحدد عند 1.25 دولار في اليوم عما كان متوقعاً قبل تفجر الأزمة عام 2007. كما أظهرت التقديرات أن 53 مليوناً سيظلون يعيشون على أقل من دولارين في اليوم.
 
وقال البنك إن التوقعات الجديدة تبرز المخاطر التي قد تترتب على عدم
الوفاء بهدف متفق عليه عالميا لخفض عدد الفقراء بمقدار النصف بحلول عام 2015 في إطار أهداف الألفية للتنمية المقرة من الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات