إقرار خطة تحفيز أسترالية تفوق 27 مليار دولار
آخر تحديث: 2009/2/13 الساعة 15:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/13 الساعة 15:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/18 هـ

إقرار خطة تحفيز أسترالية تفوق 27 مليار دولار

كيفن رود اعتبر خطة التحفيز ضرورية لوقف انحدار الاقتصاد نحو الركود (الفرنسية-أرشيف)

أقر مجلس الشيوخ الأسترالي خطة حكومة رئيس الوزراء كيفن رود لتنشيط الاقتصاد بكلفة تصل قيمتها 42 مليار دولار أسترالي (27.4 مليار دولار أميركي) وذلك بعد يوم واحد من موافقة مجلس النواب عليها.

ومن شأن الخطة أن تزيد الدين العام بشدة، غير أن رئيس الوزراء اعتبرها ضرورية لوقف انحدار الاقتصاد نحو الركود.

وتتضمن الخطة برنامجا بقيمة 14 مليار دولار أسترالي لتجديد المدارس وتحسين نحو 2.7 مليون منزل.

وبرر الحزب الليبرالي المعارض التصويت ضد الخطة بأنها كبيرة للغاية وأن خفض الضرائب كان أولى من إنفاق الأموال السائلة لتنشيط الاقتصاد.

وأنقذت صفقة سياسية في اللحظات الأخيرة جرى التوصل إليها الخطة الحكومية بكسب أصوات وسط المستقلين. وتأمل الحكومة أن تدرأ الخطة من الوقوع في أول ركود اقتصادي للبلاد في 20 عاما.

ويخشى محللون أن أي تأخير في توزيع مدفوعات نقدية قيمتها 12.7 مليار دولار أسترالي قد يحدث فجوة في الإنفاق خلال ربع السنة الحالي بما قد يفضي إلى تراجع في الناتج المحلي الإجمالي.

وأوضح رود أن خطته الاقتصادية تهدف إلى توفير 90 ألف وظيفة وتركز على البناء والإعمار. كما تتضمن وقف الضرائب على المشروعات الاقتصادية الصغيرة.

"
يتوقع أن يترتب على إقرار الخطة الجديدة عجز في الميزانية بقيمة 14 مليار دولار مقارنة مع فائض قدره 13.3 مليارا في الميزانية عندما تولى كيفن رود الحكم منذ 14 شهرا
"
تراجع النمو
يشار إلى أن أستراليا توقعت في وقت سابق تراجع نموها الاقتصادي لهذا العام إلى نصف ما حققته العام الماضي الذي بلغ نسبة 1% مع تخوفات بزيادة عدد العاطلين عن العمل ليصعد معدل البطالة إلى مستوى 7% من 4.5% في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

يذكر أن أستراليا طرحت في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي خطة إنقاذ اقتصادي لمواجهة الأزمة المالية بقيمة 10.4 مليارات دولار أسترالي (7 مليارات دولار) تضمنت تقديم منح إلى الأسر ذات الدخل المنخفض ومشتري المنازل لأول مرة والمتقاعدين.

ويتوقع أن يترتب على إقرار الخطة الجديدة عجز في الميزانية بقيمة 22 مليار دولار أسترالي (14 مليار دولار) مقارنة مع فائض في الميزانية قدره 21 مليار دولار أسترالي (13.3 مليار دولار) عندما تولى كيفن رود الحكم منذ 14 شهرا.

وعزا رود في وقت سابق من هذا الشهر تردي الأوضاع الاقتصادية في بلاده إلى انتشار الركود في العالم وانهيار النمو في الصين بشكل خاص، الأمر الذي أدى لانخفاض إيرادات الحكومة من الضرائب والرسوم بمقدار 115 مليار دولار أسترالي (73 مليار دولار).

وبموجب برنامج التحفيز الجديد تقدم الحكومة مبالغ نقدية لملايين العمال والأسر الأسترالية بداية من مارس/آذار القادم.

المصدر : وكالات