وصلت بورصة دبي إلى مستوى 1508.86 محققة أعلى مستوى لها خلال الشهر (الفرنسية-أرشيف)

أغلقت الأسواق العربية في نهاية تداولات الأسبوع الثاني من الشهر الحالي على ارتفاعات متباينة باستثناء أسواق الدوحة والكويت ومسقط التي أغلقت منخفضة.

فأقفلت سوق الكويت للأوراق المالية الخميس على تراجع قدره 21.4 نقطة ليستقر عند مستوى 6613.9 نقطة.

وارتفعت مؤشرات أربعة قطاعات من أصل ثمانية إذ سجل مؤشر قطاع التأمين أعلى ارتفاع من بين القطاعات المرتفعة تلاه قطاع الشركات غير الكويتية ثم قطاع البنوك في حين سجل قطاع الاستثمار أعلى تراجع بين القطاعات المتراجعة.

من جهة أخرى، حقق سهم الشركة القابضة المصرية الكويتية أعلى مستوى بين الأسهم الرابحة مرتفعا بنسبة 10.4% في حين سجل سهم شركة مجموعة "المستثمرون" القابضة أدنى انخفاض من بين الأسهم الخاسرة متراجعا بنسبة 19.7%.

من جهته واصل مؤشر سوق الدوحة تراجعه لليوم الثالث، فخسر من قيمته ما نسبته 0.29% لينهي تداولات الخميس عند مستوى 5243.57 نقطة. وكان لقطاع البنوك الأثر الأكبر في تراجع المؤشر مصحوبا بتداولات ضعيفة بلغت حوالي 164 مليون ريال.

وفي الإمارات أنهت بورصتاها أعمال الخميس على صعود فأقفلت سوق دبي المالية على ارتفاع بنسبة 1.36% ليصل لمستوى 1508.86، ويواصل ارتفاعه للجلسة الثالثة على التوالي، ويعد المستوى الذي وصله الخميس الأعلى خلال شهر فبراير/شباط الجاري. وقاد سهم شركة أرابتك هذا الارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي.

وفي سوق أبوظبي صعد المؤشر بشكل طفيف بنسبة 0.09% ليغلق عند مستوى 2254.55 نقطة.

وفي عُمان تراجع مؤشر سوق مسقط المالية في تداولات الخميس بنسبة 024% ليغلق عند مستوى 4809.58 نقطة، في حين صعد مؤشر سوق البحرين المالية بنسبة 0.60% ليصل لمستوى 1628.94 نقطة.

كذلك استمرت الأسهم الأردنية في صعودها بسوق عمان ولكن بشكل طفيف. وفي القاهرة ارتفع المؤشر مدعوما بتوقعات بتخفيض أسعار الفائدة وقوة شراء محلية جراء نتائج الأعمال وعمليات شراء استباقية.

يشار إلى أن السوق السعودية وهي كبرى الأسواق العربية لا يجري فيها تداول الخميس وكانت قد أغلقت الأربعاء على تراجع بنسبة 1.1% عند مستوى 4847.62 نقطة.

المصدر : وكالات,الجزيرة