اتفاق أميركي على خطة اقتصادية بـ789 مليار دولار
آخر تحديث: 2009/2/12 الساعة 06:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/12 الساعة 06:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/17 هـ

اتفاق أميركي على خطة اقتصادية بـ789 مليار دولار

 تيموثي غيثنر يعرض خطة التحفيز الاقتصادي أمام النواب الأميركيين (الفرنسية)

اتفق الكونغرس الأميركي وإدارة الرئيس باراك أوباما  بشأن حزمة تحفيز اقتصادي قيمتها 789 مليار دولار تتضمن تخفيضات ضريبية وإنفاقا حكوميا جديدا لإنقاذ الاقتصاد الأميركي المتداعي جراء الأزمة الاقتصادية.

وأعلن زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ هاري ريد في مؤتمر صحفي أن المفاوضين "ضيقوا الخلافات" بين نسخة من الحزمة قيمتها 820 مليار دولار أقرها مجلس النواب وأخرى قيمتها 838 مليار دولار أقرها مجلس الشيوخ.

وأوضح ريد أن التصويت على مشروع قانون التحفيز النهائي سيجري في وقت قريب ربما يكون الخميس.

وصرح أعضاء بمجلس الشيوخ بأن أكثر من ثلث مشروع القانون عبارة عن تخفيضات ضريبية للطبقة المتوسطة وأنه سيوفر 3.5 ملايين وظيفة.

يشار إلى أن أوباما بين أن خطته للحفز الاقتصادي تتضمن عامة الأولويات الصحيحة لتوفير فرص العمل التي ستعطي الاقتصاد الأميركي دفعة وتحوله بما ينسجم مع القرن الحادي والعشرين.

كما أوضح أن مجلسا مستقلا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي سيشرف على إنفاق حزمة الحفز الاقتصادي لضمان عدم تبديد الأموال.

وكان وزير الخزانة تيموثي غيثنر قد كشفت الثلاثاء عن خطة إنقاذ مالي معدلة لإسقاط ما تصل قيمته إلى 500 مليار دولار من الأصول الفاسدة من دفاتر البنوك ودعم تقديم قروض جديدة قيمتها تريليون دولار.

هاري ريد: التصويت على مشروع التحفيز سيجري غالبا الخميس (رويترز-أرشيف)
عجز قياسي
من جهة أخرى كشفت وزارة الخزانة الأميركية عن تفاقم العجز في ميزانية الولايات المتحدة في الأشهر الأربعة الأولى من العام المالي الحالي ليصل لمستوى قياسي في هذه الفترة.

وبلغ العجز في هذه الأشهر ما قيمتها  569 مليار دولار للسنة المالية التي بدأت في مطلع سبتمبر/ أيلول الماضي.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي وحده بلغ العجز في الميزانية الأميركية 83.82 مليار دولار مقابل فائض بقيمة 17.84 مليار دولار قبل عام.

ويخشى أن يتسبب تفاقم العجز من قدرة الرئيس أوباما على إعطاء دفعة للاقتصاد الأميركي المتدهور ويعاني من أسوأ ركود.

وتوقع متعاملون في سندات الحكومة الأميركية هذا الشهر أن يتجاوز عجز الميزانية الاتحادية عن السنة المالية بأكملها 1.6 تريليون دولار قبل حساب تكلفة خطة التحفيز الاقتصادي الجديدة.

وارتفع حجم إنفاق الميزانية في الشهر الماضي إلى 309.92 مليارات دولار من 237.38 مليار دولار في يناير/ كانون الثاني 2008.

وبلغ إجمالي الإنفاق في الأشهر الأربعة الأولى من العام المالي الحالي 1.343 تريليون دولار في حين بلغت العائدات 773.55 مليار دولار.

المصدر : وكالات