غيثنر أقر بشكوك إزاء فعالية برنامج إنقاذ سابق قيمته 700 مليار دولار (الفرنسية)

كشفت وزارة الخزانة الأميركية الثلاثاء عن خطة إنقاذ مالي معدلة لإسقاط ما تصل قيمته إلى 500 مليار دولار من الأصول الفاسدة من دفاتر البنوك ودعم تقديم قروض جديدة قيمتها تريليون دولار.

وأعلن وزير الخزانة تيموثي غيثنر عن الخطة التي عدل اسمها إلى "خطة الاستقرار المالي" في مقر الوزارة، وهي تتضمن رصد 50 مليار دولار من أموال الإنقاذ الاتحادية لمحاولة كبح نزع ملكية المنازل والحد من تداعيات أزمة الإسكان العميقة التي تعصف الآن بالاقتصاد بأسره.

وقالت الخزانة إن صندوق استثمار مشتركا بين القطاعين العام والخاص سيتأسس بتمويل حكومي لزيادة رؤوس الأموال الخاصة من أجل امتصاص ما يسمى بالأصول الفاسدة من النظام المصرفي المتداعي، ويهدف هذا إلى تمكين البنوك من استئناف الإقراض.

وأقر غيثنر بتنامي شكوك عميقة إزاء نزاهة وفعالية برنامج إنقاذ مصرفي قيمته 700 مليار دولار أقره الكونغرس في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقال إن رؤساء بعض المؤسسات المالية التي تلقت أموالا بددوا رصيد حسن النية الضروري لجعل إنقاذ البنوك فعالا.

وقال غيثنر إن مشهد تقديم مبالغ ضخمة من أموال دافعي الضرائب إلى نفس المؤسسات التي ساهمت في الأزمة بافتقارها إلى الشفافية والإشراف الرقابي، عزز فقدان الثقة بين الناس.

المصدر : وكالات