الاقتصاد الياباني سيفيد من حزمة حفز جديدة تبلغ 80.6 مليار دولار(رويترز)

 

أظهرت بيانات جديدة صدرت اليوم الأربعاء أن الاقتصاد الياباني نما بمعدل أبطأ كثيرا مما كان يعتقد سابقا في الربع الثالث من العام، يأتي ذلك في وقت تعاني فيه البلاد للخروج من حالة الركود خاصة مع ارتفاع الين أمام الدولار.

 

وقالت الحكومة اليابانية إن الاقتصاد الياباني سجل معدل نمو سنوي بلغ 1.3% في الفترة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول، وهو معدل أقل كثيرا من المتوسط الأولي الذي كانت الحكومة أعلنت عنه الشهر الماضي وبلغ 4.8%.

 

وعزت الحكومة التعديل السلبي الأخير في متوسط النمو بشكل أساسي إلى ضعف حجم الإنفاق عن المتوقع.

 

وقال مكتب مجلس الوزراء إن المراجعة جاءت بعد أن  عدلت قيمة الإنفاق الرأسمالي, وهو مجموع إنفاق الشركات بالخفض لتكشف عن وجود انكماش بنسبة 2.8 %, مقابل التقدير الأصلي البالغ 1.6% من النمو.


وكانت الحكومة اليابانية قد أقرت الأسبوع الماضي حزمة جديدة من الحوافز بقيمة 7.2 تريليونات ين (80.6 مليار دولار) لتفادي العودة إلى أسوأ حالة ركود مرت بها البلاد في ستة عقود جراء الأزمة المالية العالمية. وتشمل تطوير البرامج البيئية وتقديم المساعدة للشركات الصغيرة.


وتوقع خبراء اقتصاديون أن تظهر بيانات معدلة أن النمو السنوي يبلغ 2.7%، بينما تشير التقديرات الأصلية إلى معدلات أكثر ارتفاعا.


ويعاني اقتصاد اليابان مع زيادة  قوة الين مقابل الدولار الذي وصل إلى أعلى مستوى في 14 عاما ما أثر على المصدرين بجعل منتجاتهم أكثر كلفة.

المصدر : وكالات