رون كيرك (يسار) مصافحا علي باباجان بعد إعلان إنشاء منتدى اقتصادي بين البلدين (الفرنسية)

قررت الولايات المتحدة وتركيا إنشاء منتدى اقتصادي جديد على مستوى وزاري لبحث سبل تعزيز التجارة بين البلدين والتدفقات الاستثمارية ومحاولة حل الخلافات عند ظهورها.

وأوضح البلدان أنهما لا يعتزمان التفاوض بهدف التوصل لاتفاق للتجارة الحرة.

وقال الممثل التجاري الأميركي رون كيرك في مؤتمر صحفي أمس مع نائب رئيس الوزراء التركي علي باباجان "يمكننا البناء على علاقة تجارية جيدة وتحسينها بدرجة كبيرة".

ويشبه المنتدى المقترح بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي ذلك القائم بين الولايات المتحدة والصين.

وتعليقا على الإعلان اعتبر وزير التجارة الأميركي جاري لوك أن إطار العمل هذا سيكون سبيلا مهما لتعزيز التجارة والاستثمار وإيجاد فرص عمل.

وجاء الإعلان عن المنتدى في أعقاب اجتماع في البيت الأبيض بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

يشار إلى أن تركيا التي تقدمت بطلب للانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي هي رابع أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة في العالم الإسلامي والـ27 على مستوى العالم.

وتراجعت التجارة بين الولايات المتحدة وتركيا من مستوى قياسي بلغ نحو 15 مليار دولار عام 2008، وأمل لوك أن تتجاوز التجارة بين البلدين هذا المستوى بكثير عندما يعود الاقتصاد العالمي للتعافي من جديد. 

من جانبه قال بابا جان إن حكومتي البلدين ستنظران باهتمام إلى المقترحات التي تقدم بها رجال الأعمال لبحث سبل زيادة التجارة في مجالات مختلفة تتضمن قطاعات الطاقة والزراعة إلى التجهيزات العسكرية.

المصدر : رويترز