153 مليونا ينضمون لفقراء العالم
آخر تحديث: 2009/12/7 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/7 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/20 هـ

153 مليونا ينضمون لفقراء العالم

أسرة في مولدوفا تتسلم مساعدة غذائية من الصليب الأحمر (رويترز-أرشيف)

قال البنك الدولي في تقديرات جديدة له الاثنين إن الأزمة العالمية ستضيف أكثر من 150 مليون شخص إلى صفوف الفقراء في العالم بحلول العام 2010, وأشار إلى أن أكثر من ثلاثين مليونا بأوروبا وآسيا سيكونون من ضحايا موجة الفقر الجديدة.
 
وجاء في تقرير عرضه لوكا باربوني مدير قسم مكافحة الفقر بالبنك الدولي بالعاصمة البلغارية صوفيا أن من المتوقع أن تزيد الأزمة أعداد الفقراء على مستوى العالم كله بوقع 153.6 مليون شخص.
 
وكانت تقديرات سابقة لهذه المؤسسة أشارت إلى أن هذه الزيادة ستكون في حدود 120 مليونا. وأضاف باربوني أن من بين المتضررين من موجة الفقر الجديدة عشرة ملايين بأوروبا وآسيا. وتابع أن الأزمة ستدفع 23 مليونا آخرين بالقارتين إلى حافة الفقر بحلول 2010.
 
ووفقا لتقديرات البنك الدولي فإن 20% ممن خرجوا من حالة الفقر بين 1998 و2006 بأوروبا وآسيا الوسطى سييجدون أنفسهم مرة أخرى بين براثن الفقر.
 
وقال المسؤول الدولي إن  الأسر بدول أوروبية من قبيل مولدوفا وفي آسيا الوسطى مثل طاجيكستان وقرغيزستان ستكون من بين الأكثر تضررا، حيث إنها لن تستفيد من التحويلات المالية المتأتية من مواطني تلك الدول المغتربين.
 
وورد أيضا بالتقرير أن المشاكل المرتبطة بالاقتراض وصعود أسعار الغذاء والوقود وتفاقم البطالة، تشكل جميعها التهديد الأكبر للأسر بأوروبا وآسيا.
 
ووفقا للبنك الدولي فإن تضاؤل قدرة الدول على الاستثمار بالتعليم والرعاية الصحية ستجعل تداعيات الأزمة الاقتصادية على السكان أشد حدة. وزيادة على إفقار المزيد، رفعت الأزمة العالمية أعداد جياع العالم إلى ما لا يقل عن مليار قسم كبير منهم بأفريقيا وآسيا. 
 
ويعيش ما يقرب من نصف سكان العالم البالغ ستة مليارات نسمة على أقل من دولارين يوميا للفرد الواحد، ويعتبر هذا المبلغ معيارا للفقر العائد إلى نقص الدخل. كما يعيش حوالي خمس السكان (أي مليار و200 مليون نسمة تقريبا) على أقل من دولار واحد يوميا للفرد، وهذا حد الفقر المدقع.
المصدر : الفرنسية

التعليقات