طيران الإمارات لن تكون من الأصول المعروضة للبيع (الأوروبية-أرشيف)

استثنت إمارة دبي أصولا ثمينة مثل شركة طيران الإمارات من خطة مجموعة دبي العالمية لإعادة هيكلة ديون تبلغ 26 مليار دولار.
 
وقال مدير الدائرة المالية في دبي عبد الرحمن آل صالح في مقابلة مع الجزيرة إنه بينما قد تبيع دبي العالمية بعض الأصول لتمويل التزاماتها فإن الحكومة لن تبيع أيا من أصولها.
 
وأكد آل صالح أنه يجب الفصل بين حكومة دبي ومجموعة دبي العالمية، ملمحا إلى أن المؤسسات المهمة المملوكة للحكومة مثل طيران الإمارات لن تباع لسداد ديون.
 
وأدت تصريحاته إلى هبوط مؤشر سوق دبي نحو 6% ليسجل أدنى إغلاق في 20 أسبوعا ويتخلى عن المكاسب التي حققها الأحد. وتراجع سهم شركة موانئ دبي العالمية بنسبة 5.5% بينما هوى سهم إعمار العقارية 10%.
 

"

 قيمة أصول دبي الإجمالية ربما تساوي أربعة أضعاف ديونها التي تقدرها مؤسسة للتصنيف الائتماني بنحو 100 مليار دولار
"

وقال إن هناك التباسا في وسائل الإعلام بأن الحكومة تعتزم بيع أصول, مضيفا أن الشركة لديها استثمارات أجنبية واستثمارات في القطاع العقاري بالخارج وليس هناك ما يمنعها من بيع تلك الأصول.
 
ويقول محللون إن الإمارة تمتلك أصولا قد تصل قيمتها الإجمالية إلى ما بين ضعفي وأربعة أضعاف ديونها التي تقدرها مؤسسة التصنيف الائتماني موديز بنحو 100 مليار دولار. ولكن حجم الأصول التي يمكن لمجموعة دبي العالمية بيعها ليس معروفا.
 
وألقت المجموعة نهاية الشهر الماضي بعض الضوء على خطتها لإعادة هيكلة ديون تبلغ قيمتها 26 مليار دولار بما في ذلك بيع أصول. لكنها قالت إن البيع لن يشمل شركات استثمار العالمية وموانئ دبي العالمية ومنطقة جبل علي الحرة.
 
وتشمل محفظة شركة استثمار العالمية استثمارات تتراوح بين شركة بارنيز الأميركية لمبيعات التجزئة الفاخرة وفندق دبليو في واشنطن وعقارا مهما في لندن. كما لا تشمل خطة البيع شركة إنفينيتي العالمية التي تمتلك حصة في "أم جي أم ميراج".
 
وقال جون سفاكياناكيس كبير الاقتصاديين بالبنك السعودي الفرنسي كريدي أغريكول "هل يكفي ذلك؟ ما الذي يريدون تجنبه تحديدا؟ وحتى إذا فعلوا ذلك فهل سيحصلون على السعر المناسب؟ وهل سيرغب مستثمرون من خارج دبي في الشراء؟".

المصدر : رويترز