بن برنانكي (يسار) خلال لقاء سنوي ينظمه النادي الاقتصادي بواشنطن (الفرنسية)

حذر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي) الاثنين من أنه لا يزال مبكرا الجزم بان الانتعاش الاقتصادي في الولايات المتحدة سيدوم في ظل وجود عقبات ضعف سوق العمل.
 
وقال بن برنانكي في كلمة ألقاها في لقاء سنوي بنادي واشنطن الاقتصادي "على الرغم من أننا قد بدأنا نشهد بعض التحسن في النشاط الاقتصادي فإنه لا يزال يتعين علينا أن نقطع شوطا قبل أن يكون في وسعنا التأكد من أن الانتعاش سيستدام ذاتيا".
 
وتحدث عن "رياح معاكسة" تعطل تعافي الاقتصاد الأميركي بسرعة من تداعيات الركود الذي انتهى رسميا في الربع الثلاث من هذا العام, وأشار تحديدا إلى ضعف سوق العمل حيث يظل معدل البطالة مستقرا عند 10% رغم التحسن الذي طرأ عليه الشهر الماضي.
 
وأشار رئيس البنك المركزي الأميركي أيضا إلى السلوك الحذر للمستهلكين القلقين على وظائفهم وإلى المشاكل الائتمانية، ويشار في هذا الإطار إلى أن إنفاق المستهلكين يشكل ثلثي حجم نشاط الاقتصاد الأميركي.
 
وقال برنانكي إن هذه المعوقات ستبقي على الأرجح وتيرة النمو الاقتصادي منخفضة، ورجح أن يستمر النمو الاقتصادي خلال العام المقبل على الأقل بوتيرة متواضعة مما يساعد على خفض معدل البطالة الذي يبلغ حاليا 10%.
 
لكن برنانكي أعلن بوضوح أنه يدرك أن نسبة النمو المتواضعة في 2010 لن تهبط بمعدل البطالة -وهو الأعلى منذ 1983- إلى المستوى الذي تسعى إدارة الرئيس باراك أوباما إلى بلوغه، وقبل بدء الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة في ديسمبر/كانون الأول 2007 كان معدل البطالة في حدود 4.4%.
 
وقال رئيس الاحتياطي الفيدرالي إن سحب أموال الحفز سيبدأ حين يصبح الانتعاش الاقتصادي قويا، ولا تستبعد أوساط اقتصادية أميركية أن يتعرض الاقتصاد الأميركي لانتكاسة مع انتهاء سريان برامج الإنعاش الاقتصادي في 2010.

المصدر : وكالات