أسهم الإمارات ترتفع بعد تراجع لجلسات
آخر تحديث: 2009/12/6 الساعة 18:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :بريطانيا تجمد برنامج تدريب جيش ميانمار بسبب أزمة الروهينغا
آخر تحديث: 2009/12/6 الساعة 18:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/19 هـ

أسهم الإمارات ترتفع بعد تراجع لجلسات

سوق دبي شهد تقلبات بجلسة الأحد قبل أن يستعيد توازنه ويصعد مؤشره (رويترز)

أغلق سوقا الإمارت الماليان الأحد مرتفعين بعدما شهدا تراجعا بأكثر من جلسة متأثرين بما بات يوصف بأزمة ديون دبي، وهو ما يشير إلى عودة الثقة إلى المستثمرين بعدما اهتزت إثر طلب تأجيل سداد ديون مستحقة على شركات تابعة لمجموعة دبي العالمية.
 
وصعد مؤشرا السوقين أكثر من 1% مع صعود أسهم أغلب الشركات الناشطة فيهما بينما ارتفعت أحجام التداول.
 
وأغلق مؤشر سوق أبو ظبي مرتفعا 3.89% بعدما كان هوى بأول جلسة بعد عيد الأضحى بنسبة تزيد على 8%.
 
بدوره صعد مؤشر سوق دبي, الذي هوى بدوره بأكثر من 7% بعيد عطلة العيد 1.18% لكنه شهد تقلبات في تداولات اليوم، إذ بدأ مرتفعا ثم تراجع نحو 2% قبل أن يرتفع مجددا.
 
عودة الثقة
وبدا ارتفاع مؤشري سوقي الإمارات الماليين وتسجيل أحجام تداول كبيرة علامة واضحة على أنهما يستعيدان استقرارهما, أن المستثمرين يعودون إليهما بقوة.
 
ففي جلسة الأحد قفز حجم التداولات في دبي إلى 863 مليون درهم إماراتي (228 مليون دولار) مقارنة بـ37.5 مليون درهم (10.2 ملايين دولار) الاثنين الماضي.
 
سهم إعمار العقارية انتعش بقوة
(رويترز-أرشيف)
وارتفع سعر سهم شركة إعمار العملاقة في دبي 3.5% بعدما تصدر الأسهم الخاسرة بالجلسة التالية لعطلة العيد، حين هوى إلى مستوى التراجع الأقصى المسموح به بالسوق وهو 10%.
 
وفي سوق أبو ظبي ارتفعت الأحد أسهم جل القطاعات.
 
وتعليقا على تداولات اليوم, قال المحلل المالي همام الشماع إنه لا أحد توقع أن تتعافى سوق دبي بمثل هذه السرعة. وأضاف أن هذا يدل على أن المستثمرين باتوا على يقين بأن الحملة الإعلامية الغربية التي صورت ديون بعض الشركات على أنها أزمة كبيرة لدبي مبالغ فيها. إلا أنه قال إن دبي قد تظل تواجه مرحلة شك.
 
وتابع المحلل ذاته أن السوق بات أكثر صلابة, وأنه يستعيد الثقة. وعن سوق إمارة أبو ظبي -التي تأثرت مصارفها إلى حد ما بقضية الديون- اعتبر الشماع أنها تخطت المرحلة الأصعب, وأشار إلى أن المستثمرين الأجانب الذي تسببوا بانهيار السوق قبل أيام تراجعوا على ما يبدو عن البيع.
 
وعلى غرار دبي وأبو ظبي، ارتفعت الأحد مؤشرات بورصات قطر والسعودية والكويت عند الإغلاق. لكن هذا الارتفاع كان طفيفا بشكل عام.
 
وكانت تلك البورصات قد سجلت بدورها تراجعا حادا بالجلسات السابقة متأثرة بإعلان دبي عن طلب إرجاء سداد ديون بأكثر من ثلاثة مليارات دولار، وهيكلة أخرى بقيمة 26 مليارا مستحقة على مجموعة دبي العالمية.
المصدر : الفرنسية

التعليقات