بارس الجنوبي تتقاسمه إيران وقطر (الأوروبية-أرشيف)

استبعدت إيران شركة توتال النفطية الفرنسية من مشروع بمليارات الدولارات لتطوير المرحلة الحادية عشرة من حقل غاز ضخم بعدما اتهمتها قبل أشهر بالمماطلة وفق ما قاله مسؤول إيراني السبت.
 
ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن حجة الله غنيمي نائب رئيس شركة النفط الوطنية قوله "استبعدت توتال من الاستثمار في مشروع تطوير المرحلة الحادية عشرة (من حقل بارس الجنوبي للغاز)". ورفضت متحدثة باسم توتال في باريس التعليق على الإعلان.
 
وكانت الشركة الفرنسية قد وقعت مذكرة تفاهم مع شركة النفط الوطنية الإيرانية المملوكة للدولة لتطوير المرحلة الحادية عشرة من حقل بارس الجنوبي. لكن مساومات بشأن شروط العقد ألقت بظلالها على المشروع.
 
وفي يونيو/حزيران الماضي قالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا) إن طهران وقعت عقدا بقيمة 4.7 مليارات دولار مع شركة البترول الوطنية الصينية لتطوير المرحلة الحادية عشرة من حقل بارس الجنوبي لتحل محل توتال التي وجهت لها اتهامات بالمماطلة.
 
بيد أن طهران عادت بعد ذلك وقالت إنها استأنفت المحادثات بشأن مشاركة شركة الطاقة الفرنسية في المشروع بعد توقف لعدة أشهر.
وتملك إيران ثاني أكبر احتياطيات من الغاز في العالم  (نحو 16% من الإجمالي العالمي).
 
إلا أن صادراتها الصافية ضئيلة لأسباب منها العقوبات التي تفرضها عليها الولايات المتحدة والأمم المتحدة والتي تعرقل استثمارات الشركات الغربية التي تملك الخبرات والتقنيات اللازمة، في إيران. وتتقاسم إيران وقطر حقل بارس الجنوبي. والجزء الإيراني مقسم إلى أربع وعشرين مرحلة.

المصدر : رويترز