40% من موظفي واشنطن تايمز للشارع
آخر تحديث: 2009/12/3 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/3 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/16 هـ

40% من موظفي واشنطن تايمز للشارع


أكدت صحيفة أميركية اليوم الخميس اعتزامها تسريح 40% من موظفيها على الأقل خلال الأسابيع المقبلة، وتوزيع الصحيفة المطبوعة مجاناُ في واشنطن فيما يعد استمرارا للأزمة التي تعاني منها المطبوعات الأميركية جراء الأزمة المالية.

 

وذكرت واشنطن تايمز أن ناشرها جوناثان ساليفان أعلن الأربعاء عن خطط جديدة تغطي من خلالها الصحيفة الأمور الأساسية، بالاعتماد على قوة عاملة مخفضة.

 

وأعلن ساليفان أن الصحيفة ستستمر في إجراء تقارير سياسية واقتصادية وفي نقل الأخبار الحصرية والأخبار الثقافية، غير أنه دعا الموظفين إلى توقع حصولهم على تنبيه بالطرد خلال ستين يوماً.

 

وقال أيضا إن خفض عدد الوظائف أمر ضروري للتماشي مع الأوضاع الاقتصادية للأعمال الجديدة المتغيرة بشكل ديناميكي.

 

وأعلن أن واشنطن تايمز ستوزع مجاناً بمراكز صنع القرار في واشنطن، ولفت إلى أن النسخة الإلكترونية ستستمر وتركز على الملاحق الإخبارية وتحديث الأخبار.

 

أزمات مماثلة

وكانت واشنطن بوست قد أغلقت آخر ثلاثة مكاتب لها خارج العاصمة الاتحادية بحلول الحادي والثلاثين من ديسمبر/ كانون الأول المقبل بسبب الضائقة المالية التي تمر بها.

 
وتكبّدت شركة واشنطن بوست التي تملك الصحيفة الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري خسائر قاربت 167 مليون دولار.
 
كما قامت شركة نيويورك تايمز ببيع مقرها الشهير بنيويورك مقابل 225 مليون دولار، في صفقة تشمل استئجارها المقر بإيجار مبدئي يقدر بـ24 مليونا سنويا قابلة للزيادة على مدى 15 سنة بسبب الأزمة المالية.
 
كما لجأت مجموعة تريبيون الصحفية المالكة لصحيفتي شيكاغو تريبيون ولوس أنجلوس تايمز إلى إشهار إفلاسها العام الماضي، في ظل التراجع المستمر في أعداد القراء والمعلنين في أميركا.
 
وبسبب هذه الخسائر التي يعود جزء منها إلى تراجع الإيرادات من الإشهار, اضطرت الصحيفة إلى اتخاذ جملة من القرارات لخفض النفقات بما فيها دمج أقسام وبيع مواد إعلامية إلى مؤسسات أخرى.
المصدر : وكالات

التعليقات