البورصة الكويتية شهدت ارتفاعا مهما لقيمة أسهم بعض الشركات مثل أجيليتي 
(الفرنسية-أرشيف)

تباين أداء البورصات الخليجية الأحد فصعدت مؤشرات بعضها وانخفضت مؤشرات أخرى وسط تعاملات وصفت بالهزيلة.
 
وصعد مؤشرا دبي والكويت صعودا محدودا بفضل عمليات شراء نشطة لأسهم منتقاة منها سهم شركة المقاولات العملاقة "أرابتك" الذي قفز 6.3% ليتصدر الأسهم الرابحة على مؤشر دبي الذي أغلق مرتفعا بنسبة 0.6%. كما صعد سهم شركة إعمار العقارية 2.2%.
 
وارتفع أيضا مؤشر سوق الكويت المالية بنسبة 0.8% مع ارتفاع كبير لأسهم بعض الشركات مثل شركة "أجيليتي" لخدمات الإمداد والتموين التي قفز سعر سهمها 8.2%.
 
وعوّض هذا الارتفاع بعضا من الخسائر التي مني بها السهم الأسبوع الماضي. وتخوض أجيليتي نزاعا قضائيا في الولايات المتحدة بشأن مزاعم عن تقاضيها رسوما زائدة من الجيش الأميركي.
 
وخلال تعاملات الأحد أيضا, صعد المؤشر العماني 0.2% بفضل عمليات شراء انتقائية ومعنويات المستثمرين الإيجابية لكن وسط أحجام تداول ضعيفة أيضا. كما أغلق المؤشر البحريني مرتفعا 0.3%.
 
وفي المقابل, تراجعت مؤشرات ثلاث بورصات خليجية في أبو ظبي والسعودية وقطر, وفشلت بالنتيجة في الحفاظ على مكاسب الجلسات الماضية.
 
وأغلق مؤشر أبو ظبي منخفضا بنسبة 0.1%. أما المؤشر القطري فتراجع 0.2%، على حين لم تظهر علامات على إمكانية استمرار الاتجاه الصعودي وفقا لمحللين.
 
وفي الاتجاه ذات, تراجع المؤشر السعودي 1.6%، وتراجع الأحد مؤشر البورصة المصرية بالنسبة ذاتها مع هبوط حاد لأسهم شركات في مقدمها سهم أوراسكوم تليكوم التي تراجع سهمها 7.5% بعد أن وافق المساهمون على إصدار حقوق أولوية بقيمة 800 مليون دولار لسد أي عجز محتمل.

المصدر : رويترز