الأسد وأردوغان قبيل مؤتمر صحفي بدمشق مساء أمس الأربعاء (الفرنسية)

وقعت سوريا وتركيا أمس الأربعاء عشرات الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مجالات الاقتصاد والطاقة بما يعزز العلاقات الاقتصادية المتنامية بين البلدين الجارين.
 
ووقعت الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في ختام الاجتماع الأول لمجلس التعاون الإستراتيجي برئاسة رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري ونظيره التركي رجب طيب أردوغان الذي يؤدي زيارة رسمية لسوريا تستغرق يومين.
 
وتشمل الاتفاقيات التي وقعها عطري وأردوغان ويصل عددها إلى قطاعات اقتصادية كثيرة أهمها التجارة والنفط والغاز والكهرباء والنقل والزراعة والصناعة. وتغطي تلك الاتفاقيات والمذكرات أيضا الاستثمار في قطاعات المصارف والتأمين والبنى الخدمية والإسكان والسياحة.
 
ووقعت أيضا في ختام الاجتماع الأول لمجلس التعاون الإستراتيجي السوري التركي اتفاقيات سياسية وثقافية وأخرى في الأمن والصحة والتعليم والتخطيط والإعلام والبيئة.
 
وأكد رئيسا الوزراء السوري والتركي أن بلديهما سيعملان على رفع قيمة التبادل التجاري إلى خمسة مليارات دولار سنويا. وأشار عطري في هذا السياق إلى أن حجم التبادل التجاري قفز هذا العام إلى نحو ملياري دولار من 350 مليون دولار فقط في 2004.
 
وأضاف أن البلدين سيعملان على رفع التبادل التجاري إلى مستوى خمسة مليارات دولار سنويا تنفيذا للإجراءات التي اتخذت سابقا, وترجمة للاتفاقيات التي وقعت بين الطرفين وفي مقدمها اتفاق الشراكة المبرم مطلع 2007 والمؤسس لمنطقة تجارة حرة بين البلدين.
 
ووصف أردوغان اجتماع المجلس الإستراتيجي باليوم التاريخي في العلاقة بين بلاده وسوريا, مشيرا إلى ما تحقق على الصعيد الاقتصادي بما في ذلك الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة.
 
وبعيد انتهاء المجلس الإستراتيجي, أجرى الرئيس السوري بشار الأسد مساء أمس محادثات مع رئيس الوزراء التركي أعقبها مؤتمر صحفي. 

المصدر : وكالات