قلق أميركي من القرصنة الفكرية بالصين
آخر تحديث: 2009/12/23 الساعة 14:01 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/23 الساعة 14:01 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/7 هـ

قلق أميركي من القرصنة الفكرية بالصين

قطاعات الموسيقى والبرمجيات الأميركية خسرت 3.5 مليارات دولار من القرصنة في 2008 (رويترز)

أكد تقرير رسمي أميركي أن عمليات القرصنة على حقوق الملكية الفكرية والطبع والنشر في الصين لا تزال في مستويات عالية وغير مقبولة، وهو ما يسبب ضررا خطيرا على الشركات الأميركية.

 

وقال الممثل التجاري الأميركي رون كيك في تقرير سنوي قدمه إلى الكونغرس إنه على الرغم من انضمام الصين لمنظمة التجارة العالمية فإنها لم تتخذ بعد خطوات إيجابية لتقوية حقوق الملكية الفكرية.

 

وأشار التقرير الذي جاء في 121 صفحة  أنه على الرغم من الحملات المتكررة ضد القرصنة في الصين والعدد متزايد من  قضايا حقوق الملكية الفكرية أمام المحاكم الصينية، فإن عمليات التقليد والقرصنة لا تزال عند مستويات عالية وغير مقبولة، وهو ما يستمر في إحداث أضرار خطيرة بالنسبة للشركات الأميركية في العديد من قطاعات الاقتصاد.

 

وتقدر الولايات المتحدة خسائر صناعة حقوق المؤلف في عام 2008 بسبب القرصنة بحوالي 3.5 مليارات دولار في قطاعات الموسيقى وصناعة البرمجيات وحدها, وتبين هذه الأرقام "ضآلة التحسن العام أو انعدامه مقارنة بالعام السابق".

 

وقال التقرير إنه رغم وضع الصين لقوانين تهدف إلى حماية حقوق الملكية الفكرية على النحو المنصوص عليه في اتفاق منظمة التجارة العالمية بشأن الجوانب المتصلة بالتجارة من حقوق الملكية الفكرية أو اتفاق تريبس, لا تزال هناك حاجة كبيرة إلى إصلاحات هامة في بعض المجالات.

 

وأشار التقرير إلى مزيد من التحسن في الإجراءات التي اتخذتها الصين لحماية حقوق التأليف والنشر على شبكة الإنترنت بعد انضمام الصين إلى المنظمة الدولية لحقوق الملكية الفكرية.

 

وتعتبر الصين من بين الدول الموجودة على القائمة السوداء السنوية في مجال حقوق الملكية الفكرية لمكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة.

 

وانضمت الصين إلى منظمة التجارة العالمية منذ ثمانية أعوام. وكان من  شروط انضمامها تنفيذ التزامات محددة من أهمها العمل على محاربة القرصنة الفكرية وحماية حقوق الملكية.

المصدر : الفرنسية

التعليقات