توافق بأوبك على تثبيت الإنتاج

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

توافق بأوبك على تثبيت الإنتاج

وزير نفط الإمارات محمد الهاملي (يمين) مع نظيره العراقي حسين الشهرستاني بلقاء في لواندا (الفرنسية)

أكد الأمين العام لـمنظمة الدول المصدرة للبترول الاثنين التوصل إلى توافق على الإبقاء على مستويات الإنتاج الحالية وذلك قبل أربع وعشرين ساعة من اجتماع وزاري في العاصمة الأنغولية لواندا.
 
وقال عبد الله البدري في تصريح للصحفيين "بالنسبة لهذا الاجتماع لا تغيير. هناك توافق آراء على عدم إجراء تغيير". وأضاف "إذا نظرت إلى السعر فإنه مريح جدا. إذا نظرت إلى العوامل الأساسية فإن المخزونات تميل إلى الارتفاع, وعلينا العمل على خفضها إلى مستويات معقولة".
 
واستقر سعر الخام الأميركي في تعاملات صباح الاثنين بآسيا وأوروبا فوق 73 دولارا للبرميل متراجعا بضعة سنتات عن سعر الإغلاق المسجل نهاية الأسبوع الماضي. وكان قد بلغ في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ثمانين دولارا وهو أعلى مستوى خلال العام الحالي.
 
وتابع الأمين العام لأوبك أن مستوى من الإمدادات يغطي 52 يوما من الطلب الآجل يعد معقولا. وأكد البدري مجددا أنه يمكن تحسين درجة الالتزام بحصص الإنتاج المقررة. وقال في هذا الإطار "لست راضيا. أريد التزاما أكبر".
 
وقال أيضا إنه لا توجد حاجة إلى عقد اجتماع استثنائي للمنظمة قبل اجتماعها المقبل المقرر في مارس/آذار القادم. وردا على سؤال عن ما إن كانت أوبك ستزيد إنتاجها إذا ارتفعت أسعار النفط ارتفاعا حادا العام المقبل؟ أكد البدري أن هذا ليس مطروحا في الوقت الراهن.
 
وقبيل الاجتماع الوزاري لأوبك, أعلن وزيرا نفط أنغولا وإيران أن المنظمة ستحافظ على مستوى الإنتاج الحالي. وأبدى عدد من نظرائهم رضاهم عن الأسعار الحالية, وأعلنوا في الوقت نفسه تأييدهم الإبقاء على مستوى الإنتاج الحالي للمنظمة الذي يقارب 25 مليون برميل يوميا مطالبين الدول الأعضاء بالالتزام بالحصص المقررة.
 
وقال مراقبون إن اجتماع الثلاثاء في العاصمة الأنغولية سينظر باهتمام إلى تنامي قدرة العراق الإنتاجية بعد تعاقده مع عدد من شركات النفط الأجنبية لتطوير حقول ضخمة، مما قد يرفع طاقة العراق الإنتاجية إلى 12 مليون برميل خلال سبع سنوات على الأكثر.
 
يذكر أن العراق ليس مشمولا -منذ الحصار الذي فرض عليه في تسعينيات القرن الماضي- بحصص الإنتاج التي تقررها أوبك.
المصدر : وكالات