البنوك الصينية ستقلص الإقراض العام المقبل (الفرنسية-أرشيف)

يتوقع أن يتراجع العجز في ميزانية الصين العام المقبل مع تراجع وتيرة الإنفاق الحكومي والإقراض المصرفي، وفق ما قاله مشرع صيني سابق السبت.
 
وقال تشينغ سيوي في كلمة خلال منتدى مالي بالعاصمة الصينية بكين إن العجز في ميزانية ثالث أكبر قوة اقتصادية في العالم سيكون في العام 2010 أقل من مستوى العام الحالي البالغ 950 مليار يوان (139 مليار دولار).
 
وأضاف تشينغ -وهو من الشخصيات النافذة- أن مستوى الإقراض المصرفي الجديد في العام القادم سيكون أقل من مستواه المرتفع هذا العام والبالغ عشرة تريليونات يوان (1.4 تريليون دولار).
 
وتابع "لكن لا نستطيع الاعتماد بشكل دائم على استثمارات بمساندة حكومية لدفع الناتج المحلي الإجمالي".
 
واقترح المشرع السابق سلسلة من الإجراءات لجعل المستهلكين الصينيين أكثر قدرة واستعدادا للإنفاق، بما في ذلك خفض ضريبة الدخل الشخصي, وتحسين شبكة الضمان الاجتماعي, وتسهيل استقرار العمال القادمين من الريف في المدن.
 
وتقول الحكومة الصينية إنها ستواصل سياسة مالية تحفيزية وسياسة نقدية ميسرة في الشهور القادمة. وتحسنت أوضاع العائدات المالية للصين في الشهور الأخيرة مع تحسن الاقتصاد.
 
ومن المتوقع أن تحقق الصين هدفها المتمثل في نمو نسبته 8% في الناتج المحلي الإجمالي عام 2009، وذلك أساسا بفضل إجراءات التنشيط الحكومية الضخمة البالغة 586 مليار دولار والتي بدأ تنفيذها نهاية العام الماضي.

المصدر : رويترز