تسوية تجارية بين واشنطن وبكين
آخر تحديث: 2009/12/19 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/19 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/3 هـ

تسوية تجارية بين واشنطن وبكين

السلطات الصينية أغلقت محلات تجارية خالفت أحكاما لمنظمة التجارة العالمية (الفرنسية-أرشيف)

قالت الولايات المتحدة الجمعة إن الصين وافقت على إنهاء دعم حكومي  لعشرات السلع التي تحمل علامات تجارية صينية شهيرة اعتبرته واشنطن انتهاكا لقواعد منظمة التجارة العالمية التي تحولت إلى ساحة من ساحات الصراع التجاري بين البلدين.
 
وتحدث الممثل التجاري الأميركي رون كيرك عن اتفاق مكتوب وقعه الجانبان, وقال إنه يسوي شكوى رفعتها واشنطن إلى منظمة التجارة في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي. وجاء في الشكوى الأميركية أن برامج الدعم الحكومي لسلع تحمل علامات صينية شهيرة يعكس سياسة تجارية غير عادلة.
 
وجاء في بيان صدر عن مكتب كيرك أن الدعم يشمل مجموعة واسعة من المنتجات تباع حول العالم، من بينهما أجهزة إلكترونية منزلية ومنسوجات وصناعات خفيفة ومنتجات زراعية وغذائية ومنتجات معدنية وكيماوية وأدوية.
 
واشنطن تراها نصرا
واعتبر الممثل التجاري الأميركي التسوية نصرا لكل الشركات الأميركية وعمالها بالنظر إلى المدى الذي بلغته سياسات بكين في ما يخص الدعم الحكومي لقسم من صادرات الصين. وذكر البيان بأن قواعد منظمة التجارة تحظر الدعم الحكومي للصادرات.
 
وقال إن إنهاء ذلك الدعم سيكون عاملا مساعدا للعمال الأميركيين في قطاعات تصنيعية وتصديرية كثيرة تشمل الأجهزة الإلكترونية المنزلية والمعادن والمنتجات الكيمياوية والصناعات التحويلية الخفيفة ومنتجات أخرى زراعية وغذائية وطبية.
 
الإطارات من بين منتجات الصين التي فرضت عليها رسوم إغراق أميركية (الفرنسية-أرشيف)
وحسب ما ورد في الشكوى الأميركية التي شجعت المكسيك وغواتيمالا على طلب مشاورات مع الصين بشأن القضية ذاتها, فإن شركات صينية ربما استفادت ليس من برامج دعم فقط وإنما أيضا من مساعدات مالية مباشرة.
 
ووفقا لمسؤولين تجاريين أميركيين فإن الصين بدأت تتجه بصورة مطردة إلى اعتماد سياسة في مجالي التصنيع والتصدير لا تتطابق ومعايير منظمة التجارة العالمية.
 
وقال مسؤولون أميركيون إن التسوية التي تحققت بالاحتكام إلى قواعد منظمة التجارة واحدة من حالات كثيرة، وأوضحوا أن بكين وافقت على تسوية أربع من ثماني حالات عرضتها واشنطن على منظمة التجارة، إلا أنها لم تبلغ بعد مرحلة التقاضي.
 
وما فتئ الصراع التجاري بين الصين والولايات المتحدة محتدما, وشهد في الأشهر القليلة الماضية مزيدا من التصعيد، إذ فرض كل طرف رسوما أو قيودا على بعض صادرات الطرف الآخر بحجة مكافحة الإغراق.
 
وخلال الخريف الماضي فرضت واشنطن رسوما على أنابيب صلب وإطارات مطاطية موردة من الصين، في حين اتخذت بكين إجراءات مضادة ضد منتجات أميركية من بينها لحوم دواجن أميركية مجمدة.
المصدر : وكالات

التعليقات