بنك التنمية الآسيوي اعتبر أن خطط التحفيز العالمية خدمت اقتصادات آسيا (رويترز-أرشيف)

عدل بنك التنمية الآسيوي بالزيادة توقعاته بشأن النمو الاقتصادي لدول آسيا جراء أداء أفضل من المتوقع لاقتصادات القارة.

واعتبر البنك أن دول شرق آسيا تظهر تعافيا أكبر من بقية الاقتصادات العالمية من تداعيات الأزمة المالية، الأمر الذي يؤهلها لقيادة التعافي الاقتصادي.

ورجح البنك أن ينمو اقتصاد آسيا الذي يشمل 45 دولة في وسط وشرق وجنوب آسيا والهادي بنسبة 4.5% خلال العام الجاري وبنسبة 6.6% العام المقبل.

وكان التوقع السابق للبنك الذي أعلنه في سبتمبر/أيلول الماضي يشير إلى نمو اقتصاد المنطقة بنسبة 3.9% العام الجاري و6.4% العام المقبل.

وأوضح كبير الاقتصاديين بالبنك جونغ وها لي أن سياسات التحفيز النقدية والمالية والتحسن المتوسط الذي شهدته اقتصادات كل من أوروبا واليابان والولايات المتحدة، ساعدت اقتصاد شرق آسيا وجنوب شرق آسيا بوجه خاص في التحسن من خلال ارتفاع حجم الصادرات.

وأفاد البنك بأنه يتوقع أن ينمو اقتصاد شرق آسيا -الذي يضم الصين وهونغ كونغ وكوريا الجنوبية ومنغوليا وتايوان- بنسبة 5.1% هذا العام وبنسبة 7.3% خلال العام المقبل.

وتوقع أن ينمو اقتصاد جنوب شرق آسيا -الذى يضم بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلند وفيتنام- بنسبة 0.6% خلال العام الجاري وبنسبة 4.5 % خلال العام المقبل.

وقال البنك إنه من المتوقع أن ينمو اقتصاد وسط آسيا بوتيرة أبطأ خلال هذا العام مقارنة بالتوقعات السابقة بسبب الضعف الاقتصادي الذي تشهده أرمينيا، ولكن المنطقة ستنمو بنسبة 3.6% خلال العام المقبل.

ورفع من توقعاته بشأن النمو الاقتصادي لمنطقة جنوب آسيا لينمو بنسبة 6.4% خلال العامين الجاري والمقبل، في حين من المتوقع أن ينمو اقتصاد الهند بنسبة 7% هذا العام والعام المقبل.

وقال جونغ وها لي إن "الهند تواجه العديد من التحديات، خاصة فيما يتعلق بارتفاع الأسعار، حيث يتعين على الحكومة والبنك المركزي دراسة ذلك بعناية أثناء تقييمهم للسياسة".

وأوضح أن بنك التنمية الآسيوي أبقى على توقعاته الخاصة بنمو منطقة الهادي لتبلغ 2.8% خلال العام الجاري و3.1% خلال العام المقبل.

المصدر : وكالات