دبي حصلت من أبو ظبي على عشرة مليارات دولار دقع قسم منها لدائني شركة نخيل (رويترز)

قالت الكويت الثلاثاء إنها عرضت على الإمارات مساعدتها على مجابهة مشكلة ديون دبي التي رجحت من جهتها أن تخلو موازناتها للعام المقبل من العجز، أو يكون العجز فيها منخفضا جدا.
 
وذكر وزير الخارجية محمد السالم الصباح بمؤتمر صحفي بعيد اختتام القمة الثلاثين لمجلس التعاون الخليجي في بلاده أنه اتصل بنظيره الإماراتي عبد الله بن زايد وعرض عليه مساعدة من الكويت التي تملك واحد من أكبر صناديق الثروة السيادية بالعالم.
 
وأضاف الصباح أنه لا شك في أن الكويت على استعداد لمساعدة أشقائها بالإمارات. وقال أيضا إن بلاده تقف معهم في السراء والضراء. ولم يوضح الوزير حجم المساعدة التي عرضتها الكويت على الإمارات.
 
وجاءت تلك التصريحات بعد أربع وعشرين ساعة تقريبا من إعلان حكومة دبي أنها تلقت عشرة مليارات دولار من إمارة أبو ظبي لمساعدتها في سداد الديون المترتبة عليها. وقالت حكومة دبي إنها خصصت 4.1 مليارات دولار لسداد صكوك مستحقة على شركة نخيل التابعة لمجموعة دبي العالمية بالموعد المحدد الذي حل أمس الاثنين.
 
وتملك أبو ظبي أكبر صندوق سيادي بالعالم هو جهاز أبو ظبي للاستثمار الذي يستثمر ما لا يقل عن 875 مليار دولار بالخارج، وفقا لتقديرات غربية.
 
تميم رجح ألا يكون هناك فائض
ولا عجز بالموازنة الجديدة (رويترز-أرشيف)
ميزانية دبي
في الأثناء, قال رئيس لجنة الموازنة في دبي الثلاثاء إن موازنة الإمارة العام المقبل ستكون متعادلة أو بعجز أقل منه عام 2009.
 
وصرح ضاحي خلفان تميم لرويترز بمقابلة قصيرة عبر الهاتف "وفقا للتقديرات الأولية لن يكون هناك فائض وربما لا يكون هناك عجز".
 
وأضاف "إذا حدث عجز فسيكون أقل منه العام السابق (2009)".
ولم يدل المسؤول بإمارة دبي بمزيد من التفاصيل. وكانت دبي توقعت عجزا بموازنة 2009 قيمته 4.2 مليارات درهم (1.14 مليار دولار).
 
وافترضت موازنة دبي لعام 2009 سعرا للنفط يبلغ 45 دولارا للبرميل. وبلغ السعر الثلاثاء نحو سبعين دولارا. وقال المسؤول الذي يشغل أيضا منصب قائد شرطة الإمارة إنه يتوقع الانتهاء من إعداد الموازنة مطلع الأسبوع المقبل.
 
ورفض تميم التعليق على تأثير إعادة هيكلة 26 مليار دولار من ديون مجموعة دبي العالمية المملوكة للإمارة على موازنة العام المقبل.

المصدر : وكالات