أمير الكويت صباح الأحمد الصباح مستقبلا أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني (الفرنسية)
 
من المقرر أن يطلق قادة مجلس التعاون الخليجي في قمتهم التي بدأت الاثنين بالكويت خططا لوحدة نقدية يفترض أن تفضي إلى عملة موحدة في غضون سنوات, وربط دولهم بشبكة كهربائية وأخرى للنقل الحديدي بما يحقق تكاملا اقتصاديا بين دول المجلس الست.
 
وتحتل ملفات التكامل الاقتصادي  في ذلك الاتحاد النقدي والجمركي حيزا هاما بجدول أعمال القمة التي يفترض أن تسفر عن اتفاق على آليات لمواجهة تداعيات الأزمة العالمية على اقتصادات مجلس التعاون.
 
وقال وكيل الخارجية الكويتية خالد الجار الله الاثنين إن من بين مشاريع القرارات التي أقرها الاجتماع الوزاري التحضيري بالكويت مشروعا يتعلق بالاتحاد النقدي.
 
اتحاد على مراحل
وأوضح الجار الله أنه تم الاتفاق على برنامج زمني للوصول للعملة الخليجية الموحدة التي كان يفترض تحقيقها بحلول 2010. بيد أن انسحاب سلطنة عُمان عام 2006 ثم الإمارات عام 2009 من مشروع الاتحاد النقدي سيجعل بلوغ ذلك الهدف في السقف الزمني المحدد مبدئيا صعب المنال.
 
وحتى الآن وقعت أو صادقت على اتفاقية الاتحاد النقدي أربع من بين الدول الخليجية الست، وهي السعودية والكويت وقطر والبحرين.
 
وقال مقرر اللجنة الاقتصادية بمجلس الأمة الكويتي للجزيرة إن الوصول إلى العملة الموحدة يجب أن تسبقه مراحل عدة من بينها ضمان تدفق رؤوس الأموال والسلع، وتنسيق السياسات النقدية بين البنوك المركزية الخليجية.
 
وأضاف عبد الرحمن العنجري في هذا الإطار أنه ينبغي أن يكون هناك بنك مركزي خليجي، مشيرا إلى أن مجلس النقد الذي تم الاتفاق على أن يباشر نشاطه بالرياض العام المقبل خطوة أولى باتجاه البنك المركزي. ولفت إلى أن تحقيق الوحدة النقدية الأوروبية استغرق نحو عشرين سنة.
 
كهرباء وسكة حديد
ومن المقرر أن يعطي قادة دول مجلس التعاون في قمتهم إشارة انطلاق المرحلة الأولى من مشروع ضخم لربط دولهم بشبكة كهربائية، وأيضا بسكة حديد.
 
ويرجح أن يتكلف مشروع الربط الكهربائي 1.6 مليار دولار, ويؤمل أن يساعد دول الخليج على تلبية الطلب المتنامي على الكهرباء وتجنب انقطاع التيار.
 
ربط دول الخليج كهربائيا يلبي الطلب المتنامي على الكهرباء (رويترز-أرشيف)
وبهذا الشأن, قال رئيس مجلس إدارة هيئة الربط الكهربائي لدول المجلس يوسف جناحي إن من المتوقع استكمال إنشاء الشبكة بالكامل بحلول عام 2012.
 
وقالت الهيئة في يوليو/ تموز الماضي إن الإمارات سترتبط بالشبكة عام 2011 في حين تنضم سلطنة عُمان لاحقا. ووقع ممثلون لدول المجلس -عدا السلطنة-  الثلاثاء الماضي بالسعودية اتفاقا لتجارة الكهرباء الثلاثاء.
 
وفي تصريح نقلته وكالة الأنباء الكويتية الاثنين, أشار وكيل الخارجية الكويتية إلى مشروع قرار على جدول أعمال القمة يتعلق بإنشاء سكة حديد ستصل دول الخليج الست بعضها بعضا مما يعزز التكامل الاقتصادي.
 
وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي, اتفق مسؤولون خليجيون في مسقط على إنشاء سلطة واحدة لإدارة مشروع السكة الحديدية الخليجية، واتفقوا على بنيتها.
 
ويفترض أن ينطلق القطار الخليجي عام 2017 على أن تبلغ تكلفة المشروع ما بين عشرين و25 مليار دولار.
 
تداعيات الأزمة
ومن الملفات الأخرى المدرجة على جدول أعمال القمة تداعيات الأزمة العالمية على اقتصادات دول مجلس التعاون. ومع أنه ليست هناك إشارة صريحة إلى قضية ديون دبي، فإنه يتوقع أن تدرس باعتبارها من جملة تداعيات الأزمة العالمية.
 
وفي هذا السياق, قال وزير المالية الكويتي مصطفى الشمالي على هامش اجتماع وزراء مالية دول المجلس إن المؤشرات الاقتصادية العامة للنصف الأول من هذا العام توضح أنه يتعين على دول التعاون أن تعمل معا لتفادي أي تداعيات إضافية للأزمة.
 
يُذكر أن دول الخليج -التي يبلغ عدد سكانها 37 مليون نسمة تقريبا ويبلغ متوسط الدخل السنوي للفرد 230 ألف دولار- تملك 45% من المخزونات العالمية المؤكدة من النفط وربع مخزونات الغاز العالمية المؤكدة أيضا.

المصدر : وكالات,الجزيرة