أكثر من 22 مليونا في أوروبا يبحثون عن وظائف (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت بيانات نشرت الاثنين أن أكثر من مليون وظيفة ألغيت في دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين في الربع الثالث من هذا العام، على الرغم من الانتعاش الذي أخرج أوروبا من أسوأ ركود اقتصادي منذ عقود لكنه لم يقهر البطالة التي لا تزال عند مستوى مرتفع جدا.
 
وذكر المكتب الأوروبي للإحصاءات (يوروستات) أن 700 ألف من جملة الوظائف الملغاة في تلك المدة حصلت في الدول الست عشرة الأعضاء في منطقة اليورو التي تتعامل بالعملة الأوروبية الموحدة.
 
وقلص إلغاء مليون و19 ألف وظيفة في المدة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول الماضيين عدد الأشخاص العاملين في الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو بنسبة 0.5%، وستضاف هذه النسبة الحالية من البطالة في الاتحاد التي بلغت الشهر الماضي 9.8% من مجموع القوة العاملة.
 
وسجلت كل القطاعات الاقتصادية (زراعة وصناعة وبناء وتجارة ونقل وأنشطة مالية وخدمات للشركات) انخفاضا في مستوى العمالة في الفصل الثالث باستثناء القطاع الذي يشمل الإدارة العامة والصحة والتربية، حسب بيانات يوروستات.
 
ومع أن اقتصادات الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو عاودت النمو خلال الربع الثالث من هذا العام بنسبة تتراوح بين 0.4% و0.6% فإن الوظائف استمرت في الانحسار للفصل الخامس على التوالي.
 
ووفقا لبيانات رسمية نشرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بلغ معدل البطالة في الاتحاد 9.8% وهو الأعلى منذ يناير/كانون الثاني 2000.
 
ويرجح اقتصاديون أن يرتفع معدل البطالة في الاتحاد الأوروبي فوق 10% على أن يحدث انتعاش اقتصادي في النصف الثاني من 2010 يقلص عدد العاطلين.
 
وتتوقع المفوضية الأوروبية أن تبلغ البطالة في منطقة اليورو 9.5% هذا العام ثم ترتفع إلى 10.7% العام المقبل و10.9% في 2011.
 
وتشير أرقام رسمية إلى أن 22.5 مليون شخص في دول الاتحاد الأوروبي هم حاليا عاطلون عن العمل في حين أن 221 مليونا لديهم وظائف.

المصدر : وكالات