استثمارات أجنبية بالنفط العراقي
آخر تحديث: 2009/12/13 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/13 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/26 هـ

استثمارات أجنبية بالنفط العراقي

حقل الزبير من الحقول التي شملتها عطاءات التطوير (الفرنسية-أرشيف)

انتهت في بغداد السبت الجولة الثانية من عقود تراخيص نفطية تمكن العراق خلالها من جذب استثمارات أجنبية تتجاوز 100 مليار دولار لتطوير عشرة حقول نفطية كبيرة وفق عقود خدمة، وكانت الجولة الأولى لمنح التراخيص قد تمت في يونيو/حزيران الماضي.

ورجحت وزارة النفط العراقية أن ترفع هذه الاستثمارات سقف إنتاج النفط الخام في العراق إلى 12.14 مليون برميل في اليوم خلال السنوات الست المقبلة، وهو ما يؤهله ليحتل المرتبة الثانية عالميا بعد السعودية التي تنتج حاليا 12.5 مليون برميل يوميا.

وأوضحت تقارير للوزارة أن الاحتياطي العراقي المعلن من النفط الخام يبلغ حاليا 115 مليار برميل إضافة إلى احتياطي آخر في طور الاستكشاف يتوقع أن يصل وحده إلى قرابة 214 مليار برميل.

وبين وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني في تصريحات صحفية أن العقود التي تم الاتفاق عليها مع الشركات الأجنبية الفائزة بالعطاءات في إطار جولتي التراخيص هي عقود خدمة من خلال دفع أجور للشركات عن البرميل الإضافي المنتج من الحقول العراقية التي كانت منتجة لكنها بحاجة إلى تطوير.

وتوقع أن يحقق العراق عوائد مالية تصل إلى 200 مليار دولار سنويا إضافة إلى أن حجم الاستثمار في إطار جولتي التراخيص يتجاوز 100 مليار دولار تدفعها الشركات.

وتقدر وزارة النفط معدلات الإنتاج بالحقول النفطية التي ستقوم بتطويرها شركات صينية وأميركية وبريطانية وروسية وكورية جنوبية وإيطالية وأنغولية وماليزية وتركية ويابانية ونرويجية وفرنسية بنحو 11.14 مليون برميل في اليوم بعد ست سنوات، وعندها سيبلغ مجمل الإنتاج العراقي المحلي أكثر من 12.14 مليون برميل في اليوم.

وقال الشهرستاني إن الشركات الفائزة في العقود ستبرم قبيل نهاية العام الجاري عقودا ابتدائية مع وزارة النفط ومن ثم يتم رفع العقود إلى مجلس الوزراء للمصادقة عليها.


 
عشرة عقود
وتضمنت الجولة الثانية لترسية العطاءات التي استمرت يومي الجمعة والسبت الماضيين عشرة عقود نفطية فازت عدة ائتلافات بعقودها النفطية من بين 32 شركة عالمية شاركت في طرح المناقصات.

وفاز بتطوير حقل مجنون ائتلاف شركة بتروناس الماليزية وشل الهولندية، أما حقل الحلفاية فناله ائتلاف يضم شركات سي أن بي سي الصينية وبتروناس الماليزية وتوتال الفرنسية.

وكان حقل القيارة في الموصل من نصيب شركة سننكول الأنغولية، وحقل غربي القرنة المرحلة الثانية من نصيب ائتلاف شركة لوك أويل الروسية وشركة شتات أويل النرويجية.

أما حقل الغراف فقد فاز به ائتلاف شركة بتروناس الماليزية وجابكس اليابانية.

كما فاز بحقل بدرة ائتلاف شركات بقيادة غاز بروم الروسية وكوغاز الكورية الجنوبية وبتروناس الماليزية وتي بي أي أو التركية، وفازت بحقل نجمة شركة سننكول الأنغولية.

حسين الشهرستاني بين أن جميع العقود مع الشركات الأجنبية خدمية (الفرنسية) 
الجولة الأولى
وكانت وزارة النفط قد نظمت في 30 يونيو/ حزيران الماضي جولة التراخيص الأولى لتطوير ثمانية حقول نفطية وحقلين للغاز الطبيعي بمشاركة أكثر من 35 شركة عالمية.

وفاز ائتلاف شركة بي بي البريطانية وشركة سي أن بي سي الصينية بعقد لتطوير حقل الرميلة أكبر الحقول النفطية في العراق في أول اتفاق نفطي كبير منذ الغزو الأميركي عام 2003.

وفي نفس الجولة فاز ائتلاف شركات تقوده إيني الإيطالية ويضم أوكسيدنتال بتروليوم كروب الأميركية وكوغاز الكورية الجنوبية بتطوير حقل الزبير.

وفاز بعقد ثالث ائتلاف بقيادة إكسون موبيل الأميركية وشل الهولندية لتطوير حقل غرب القرنة.

المصدر : وكالات

التعليقات