الشهرستاني: جولة العطاءات الثانية ستضيف 4.765 ملايين برميل لإنتاج العراق (الفرنسية)

قال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني إن طاقة إنتاج بلاده النفطية ستصل إلى 12 مليون برميل يوميا في غضون ست سنوات.
 
وأبلغ مؤتمرا صحفيا أن العراق لن ينتج بالضرورة بطاقته الكاملة لكن سيأخذ في الحسبان حجم ما تستطيع سوق النفط استيعابه.
 
وستأتي زيادة الطاقة الإنتاجية من عقود تتفاوض عليها الحكومة مع شركات أجنبية بعد إجراء جولتين لإرساء العطاءات هذا العام بالإضافة إلى الجهود الذاتية للدولة.
 
وكان الشهرستاني يتحدث بعدما نظمت الحكومة جولة العطاءات الثانية لعقود خدمة مدتها عشرون عاما.
 
وأوضح الشهرستاني أنه من المتوقع من جولة إرساء العطاءات الثانية التي عقدت يوم أمس الجمعة واليوم السبت إضافة 4.765 ملايين برميل يوميا لإنتاج العراق.
 
وأضاف أنه لا يزال لدى العراق عشرات الحقول بعضها ضخم وبعضها فائق الضخامة لعرضها على شركات النفط العالمية.
 
غرب القرنة
من ناحية أخرى قال الشهرستاني إن شركة لوك أويل الروسية وشريكتها شتات أويل النرويجية فازتا السبت بعقد تطوير المرحلة الثانية من حقل غرب القرنة النفطي العملاق.
 
وقالت المجموعة إنها ستقبل رسوم تعويض قيمتها 1.15 دولار عن كل برميل يتم إنتاجه وسط توقعات بوصول الإنتاج إلى 1.8 مليون برميل يوميا.
 
وتقدر احتياطيات المرحلة الثانية من حقل غرب القرنة بما يصل إلى 12.9 مليار برميل.
 
كما فازت كل من شركة بتروناس الماليزية وجابيكس اليابانية السبت بتطوير حقل نفط غراف.

وأضاف الشهرستاني أن المجموعة حددت هدفا للوصول بالإنتاج إلى 230 ألف برميل يوميا وعرضت رسوما قدرها 1.49 دولار للبرميل.

من ناحية أخرى قال مسؤول بشركة النفط الوطنية الأنغولية سونانغول السبت إن الشركة ستستثمر ملياري دولار في حقل نفط القيارة العراقي بعد فوزها بعقد تطويره.
 
وقال باولينو جيرونيمو مدير التنقيب لدى سونانغول إن الشركة تعتزم تعزيز إنتاج الحقل الواقع في شمال العراق إلى 120 ألف برميل يوميا من صفر حاليا.
 
وتطور الشركة الحقل مقابل رسم قدره خمسة دولارات للبرميل وكانت عرضت بادئ الأمر الحصول على 12.50 دولارا للبرميل.
 
الفرات الأوسط
من ناحية أخرى قال الشهرستاني إن العراق لم يتلق السبت عروضا من أي من شركات النفط العالمية لتطوير حقول الفرات الأوسط. وأضاف أن العراق سيطور الحقول بنفسه.
 
وتقدر احتياطيات الحقول الثلاثة بالفرات الأوسط بنحو ستمائة مليون برميل من النفط.
 
وكان تحالف لشل وبتروناس فاز الجمعة بعقد تطوير حقل مجنون النفطي العملاق، بينما فازت شركات النفط الوطنية الصينية وبتروناس وتوتال بعقد تطوير حقل الحلفاية.
 
وقال الشهرستاني إن رويال داتش شل البريطانية وشريكتها بتروناس الماليزية عرضتا رسوما قدرها 1.39 دولار للبرميل ومستوى مستهدفا للإنتاج يبلغ 1.8 مليون برميل يوميا بالمقارنة مع المستوى الراهن البالغ 46 ألف برميل يوميا.
   
وفاز تحالف سي إن بي سي الصينية الذي يضم أيضا بتروناس الماليزية وتوتال الفرنسية أمس الجمعة بحقل حلفاية، حيث عرض رسوما قدرها 1.40 دولار للبرميل ومستوى إنتاج مستهدف بـ535 ألف برميل يوميا. وتقدر احتياطات الحقل بحوالي 4.1 مليارات برميل.
 
وقالت صحيفة فايننشال تايمز اليوم السبت إن العراق في طريقه للتفوق على إيران كصاحب ثاني أكبر احتياطي نفطي مثبت في العالم ليصبح في الخط الأول من حيث موارد النفط الجديدة.

المصدر : وكالات,فايننشال تايمز