تطوير الحقول الجديدة من المنتظر أن يرفع إنتاج العراق بثلاثة ملايين برميل يوميا (رويترز)

أكد وزير النفط بالعراق اليوم الجمعة أن تحالف شل بتروناس فاز بعقد تطوير حقل مجنون النفطي العملاق، بينما فازت شركات النفط الوطنية الصينية وبتروناس وتوتال بعقد تطوير حقل الحلفاية في المزاد العالمي الذي تحتضنه الوزارة ويشمل عشرة حقول.

وقال حسين الشهرستاني إن رويال داتش شل البريطانية وشريكتها بتروناس الماليزية عرضتا رسوما قدرها 1.39 دولار للبرميل ومستوى مستهدفا للإنتاج يبلغ 1.8 مليون برميل يوميا بالمقارنة مع المستوى الراهن البالغ 46 ألف برميل يوميا.
    
وفاز تحالف سي أن بي سي الصينية الذي يضم أيضا بتروناس الماليزية وتوتال الفرنسية بحقل حلفاية حيث عرض رسوما قدرها 1.40 دولار للبرميل ومستوى إنتاج مستهدف بـ535 ألف برميل يوميا. وتقدر احتياطات الحقل بحوالي4.1 مليارات برميل.
 
وتشارك بالمزاد العالمي 44 شركة عالمية تتنافس على عقود لمدة عشرين سنة لتطوير حقول النفط التي تحمل ما يقرب من ثلث احتياطيات العراق المعروفة, بينما تجري الجولة الثانية غدا السبت.
 
ومن الشركات المشاركة بالمزاد إكسون موبيل ورويال داتش شل وبي بي وشيفرون وتوتال, إضافة إلى شركات حكومية صينية وهندية تسعى بدورها للاستفادة من الاحتياطيات الرخيصة بالشرق الأوسط.
 
آخر الحقول الكبرى
ومن الحقول الضخمة المعروضة اليوم الأول من المزاد حقلا مجنون والحلفاية بالجنوب وحقل شرق بغداد جزء منه يقع في حي مدينة الصدر, وتطرح أيضا مجموعة الحقول الشرقية بمحافظة ديالى وحقل القيارة بمحافظة نينوى شمال البلاد.
 
ويعتبر هذا من أكبر المزادات على الاطلاق، إذ أن النفط المعروض بهذه الجولة وحدها يعادل كل ما تملكه ليبيا العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من النفط.
 
ومن المتوقع أن تكون المنافسة كبيرة، إذ أن المزاد وهو الثاني منذ الغزو الأميركي عام 2003, يشمل آخر الحقول الكبرى بالعراق والتي تضم احتياطيات تبلغ خمسة مليارات برميل أو أكثر وهي ضمن آخر الحقول بهذا الحجم غير المستغلة بالعالم.

ويمكن لهذه الصفقات أن تزيد طاقة العراق الإنتاجية بثلاثة ملايين برميل يوميا وتجعله منافسا لأكبر الدول المنتجة مثل السعودية وروسيا, في حين تؤكد وزارة النفط أنها تهدف للوصول إلى مستوى عشرة ملايين برميل.
 
وكانت  بي بي، وسي أن بي سي الصينية قد وقعتا في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني اتفاقا نهائيا لتطوير حقل الرميلة أكبر الحقول النفطية بالبلاد, في أول اتفاق نفطي كبير منذ الغزو الأميركي للعراق.

ويعتبر حقل الرميلة الذي تقدر احتياطياته بـ17 مليار برميل هو العمود الفقري لقطاع النفط العراقي، إذ يضخ ما يقرب من نصف إجمالي الإنتاج اليومي للبلاد.

المصدر : وكالات