موديز قدرت تعرض بنوك الأمارات لديون دبي العالمية بين 15 و20% (الجزيرة نت)

أكدت وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية اليوم الثلاثاء أن حالات تخلف محتملة عن السداد متصلة بإعادة هيكلة ديون دبي العالمية قد تؤدي إلى خفض التصنيفات الائتمانية لبنوك دولة الإمارات العربية المتحدة, مضيفة أن البنوك الدولية المتعرضة للمجموعة لن تتأثر.
 
وقال المدير العام لمجموعة بنوك الشرق الأوسط وأوروبا في "موديز" مارديج هالاجيان إن حجم تعرض بنوك دولة الإمارات التي تصنفها موديز لديون دبي العالمية يصل ما بين 15 و20% من الديون البالغة 60 مليار دولار.

وأضاف أنه إذا حدثت حالات تخلف متعددة سيتراجع التصنيف بالتأكيد، واستبعد أن يسبب تعرض البنوك الأجنبية لدبي العالمية أي تغيير في التصنيفات. وتجري الوكالة عمليات مراجعة للكثير من بنوك دولة الإمارات لاحتمال خفض تصنيفها.
 
من جهة أخرى قالت موديز إن ديون شركة موانئ دبي العالمية ومنطقة جبل علي الحرة التي استبعدت من إعادة الهيكلة، تبلغ نحو عشرة مليارات دولار.
 
وقدرت موديز ديون حكومة دبي والكيانات التابعة لها بواقع 100 مليار دولار، وهو ما يزيد عن تقديرات السوق بديون حجمها 80 مليارا.
 
وتعد مؤسسة موديز أكبر شركة عالمية في سوق تقييم القدرة الائتمانية وتعنى بالأبحاث الاقتصادية والتحليلات المالية وتقييم المؤسسات الخاصة والحكومية من حيث القوة المالية والائتمانية.
 
سوء فهم عالمي
وكانت دبي العالمية قد كشفت في وقت متأخر من مساء الاثنين عن تفاصيل خطة لإعادة هيكلة 26 مليار دولار من الديون لتغطية التزامات وحدتيها العقاريتين نخيل وليمتلس العالمية.
 
وأثارت إمارة دبي فزعا في أسواق المال العالمية الأسبوع الماضي عندما طلبت تجميد المطالبة بسداد ديون شركة دبي العالمية ووحدتها العقارية نخيل البالغة 59 مليار دولار لمدة ستة أشهر.
 
وقال حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم معلقا على رد الفعل العالمي على طلب دبي العالمية تجميد المطالبة بديونها وخطط إعادة هيكلتها "إنهم لا يفهمون شيئا", مضيفا أن الإمارة قوية ومثابرة.
 
وأضاف فيما بدا أنه إشارة لانتقادات للإمارة بشأن هذا الأمر "إنها الشجرة المثمرة المروية التي تصبح هدفا للرشق بالحجارة".
 
من جهته أبدى رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تأييده لحاكم دبي، مؤكدا أن اقتصاد الدولة بخير وأن الإمارات تجاوزت المرحلة الأصعب من الأزمة المالية العالمية.

المصدر : رويترز