صادرات ألمانيا في سبتمبر تراجعت بـ18.8% عن مستواها في نفس الفترة في 2008  (الأوروبية)

كشفت بيانات نشرت الاثنين أن الصادرات الألمانية قفزت بأكثر من المتوقع بنسبة بلغت 3.8% في سبتمبر/أيلول الماضي إلى 68.3 مليار يورو (102 مليار دولار)، وهو ما يضيف قوة لتعافي أكبر اقتصاد في أوروبا.
 
وكان محللون يتوقعون أن يعلن مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني أن أكبر دولة مصدرة في العالم سجلت زيادة شهرية بنسبة 2.5% فقط خلال ذلك الشهر.
 
وقال مكتب الإحصاء إن واردات ألمانيا قفزت بنسبة 5.8% في سبتمبر/أيلول إلى 58.4 مليار يورو.
 
لكن ما يؤكد تأثير الركود على اقتصاد البلاد هو أن صادرات سبتمبر/أيلول تراجعت بنسبة 18.8% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي في حين هبطت الواردات بمعدل سنوي نسبته 16.3%.
 
وقال كارستن برزيسكي المحلل في مؤسسة "أي أن جي" إن أرقام اليوم تشير إلى أن قطاع الصادرات هو المحرك الرئيسي لدفع الاقتصاد الألماني في الأشهر القادمة.
 
ويعتمد الاقتصاد الألماني بصورة كبيرة على قطاع التصدير وتأثر بشدة بسبب انخفاض الطلب في العالم نتيجة للركود.
 
ورغم ارتفاع الصادرات فإن الفائض التجاري لألمانيا انخفض بمعدل الثلث إلى 10.6 مليارات يورو في سبتمبر/أيلول الماضي، كما انخفض الحساب الجاري إلى 9.5 مليارات يورو أي بنسبة 39% بالمقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي.
 
وتتوقع الحكومة انكماش الاقتصاد هذا العام بنسبة 5% وأن ينمو بمعدل 1.2% في العام القادم.

المصدر : وكالات