دبي جمعت عشرة مليارات دولار من خلال سندات طرحتها واشتراها بنك الإمارات (الفرنسية)

قال مصرف الإمارات المركزي إنه يدرس إجراءات تنظيمية جديدة لتعاملات البنوك مع المؤسسات وللقروض العقارية لحماية مستهلكي الخدمات المصرفية, خاصة مع تشدد البنوك في إجراءات الإقراض مع تزايد حالات التخلف عن السداد.
 
وقال البنك الأحد إنه يجري دراسة مفصلة تتعلق بهذه الأمور وإنه يعتزم كذلك فحص وتعديل إجراءات تنظيمية تتعلق بتصنيف القروض، وتوجيه أموال المخصصات بعد تقديم بنوك الإمارات مقترحات.

وأكد مسؤول بالبنك ومقره أبو ظبي أن الاجراءات التنظيمية للقروض العقارية تعتبر فكرة  جيدة بعد أن اقترضت أعداد كبيرة من الناس، وتجد صعوبة الآن في السداد خاصة مع تراجع أسعار العقارات والإيجارات.
 
وكان المركزي الإماراتي اقترح بمذكرة وزعها على البنوك الشهر الماضي أن تصنف البنوك قروضها كقروض متعثرة بعد مرور تسعين يوما على التخلف عن سدادها بالمقارنة مع 180 يوما من قبل. وأصدر كذلك خطوطا إرشادية جديدة تتعلق بالمخصصات, وطلب من البنوك أن تقدم  توصياتها.
 
وارتفعت حالات التخلف عن سداد القروض في الإمارات العام الماضي بعد تراجع سوق العقارات وفقد وظائف بسبب الأزمة المالية العالمية, وشددت البنوك إجراءات الإقراض بعد أن توسعت فيه فترة الازدهار.
 
تسديد ديون
من جهة أخرى قالت حكومة دبي إنها سددت مليار دولار قيمة صكوك هيئة الطيران المدني التي استحقت يوم الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني.
 
وقالت دائرة المالية في بيان إن ذلك يأتي بعد أن أصدرت حكومة دبي صكوكا بقيمة 1.93 مليار دولار على دفعتين يوم 28 أكتوبر/ تشرين الأول 2009، بعد حملة  ترويجية ناجحة اجتذبت طلبات شراء كبيرة من جانب أكثر من ثلاثمائة مستثمر وزادت قيمتها على 6.3 مليارات دولار.

وتعمل دبي على إعادة هيكلة نحو أربعة مليارات دولار خلال الشهرين المقبلين، من بينها أكبر إصدار لسندات إسلامية في العالم حتى الآن وقيمته 3.5 مليارات دولار من شركة النخيل للتنمية العقارية.
 
وجمعت الإمارة عشرة مليارات دولار من خلال سندات طرحتها واشتراها بنك الإمارات المركزي بوقت سابق من هذا العام، في إطار خطة لجمع عشرين مليار دولار لتمويل التزامات عالقة وتأسيس صندوق دعم لإدارة العوائد.

المصدر : رويترز