الغاز المنتج في محطة بلحاف سيوفر دخلا إضافيا لليمن (الفرنسية-أرشيف)

شرع اليمن السبت في تصدير الغاز الطبيعي المسال من محطة إنتاج جديدة مقامة على خليج عدن, وستذهب أول شحنة إلى كوريا الجنوبية.
 
ودشن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في حفل أقيم بالمناسبة أولى عمليات التصدير إلى السوق العالمية من محطة التسييل في ميناء بلحاف الواقع في محافظة شبوة.
 
وبدأ التصدير من الميناء بشحن الناقلة الكورية الجنوبية "إيكوبيا" بـ147 ألف متر مكعب من الغاز وفقا لفليبي هنيبيلي مدير الإنتاج بمحطة التسييل التي تملك شركة توتال الفرنسية 39.6% من أسهمها.
 
وقال هنيبيلي لوكالة الصحافة الفرنسية إن من المقرر أن تصدر ست شحنات من الميناء قبل نهاية العام الحالي.
 
ويعد مشروع بلحاف للغاز الطبيعي المسال الذي يشتمل على خط أنابيب يمتد من محافظة مأرب في شرقي البلاد أكبر مشروع اقتصادي في تاريخ اليمن المعاصر إذ تبلغ  تكاليفه الإجمالية 4.5 مليارات دولار.
 
ويؤمل أن يرتفع إنتاج محطة بلحاف إلى 6.7 ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا. وستصدر الكميات المنتجة إلى كوريا الجنوبية وأيضا إلى أوروبا وأميركا الشمالية.
 
ومقارنة بدول مجلس التعاون الخليجي المجاورة وأخرى مثل العراق وإيران, ينتج اليمن كميات أقل بكثير من النفط حيث بلغ معدل إنتاجه النفطي العام الماضي أقل من  ثلاثمائة ألف برميل يوميا. إلا أن إنتاج هذا البلد من النفط الخام ينمو سنويا بما بين 5% و6%.

المصدر : الفرنسية