الوظائف التي فقدت منذ بدء الركود الاقتصادي بأميركا 7.3 ملايين وظيفة (رويترز-أرشيف)

بلغ معدل البطالة في الولايات المتحدة مستوى 10.2% في نهاية أكتوبر/تشرين الأول بعد تراجع الوظائف في هذا الشهر بمقدار 190 ألفا. وإثر إعلان وزارة العمل الأميركية عن هذا الارتفاع غير المتوقع في معدل البطالة قرر الرئيس الأميركي باراك أوباما إلقاء خطاب خاص خلال ساعات. 

وبعد نتيجة الشهر الماضي تكون الوظائف التي فقدت منذ بدء حالة الركود في الاقتصاد الأميركي في ديسمبر/كانون الأول 2007 بلغت 7.3 ملايين وظيفة.

وأوضح تقرير لوزارة العمل صدر اليوم أن الشركات الأميركية خفضت عددا من الوظائف أكبر من المتوقع في الشهر السابق ليدفع معدل البطالة إلى أعلى مستوى في 26 عاما ونصف العام، مشيرا إلى أن معدل البطالة هو الأعلى منذ أبريل/نيسان 1983.

وعدلت الوزارة عدد الوظائف المفقودة في سبتمبر/أيلول الماضي بالخفض إلى 219 ألف وظيفة بدلا من 263 ألف وظيفة، وفي أغسطس/آب إلى 154 ألف وظيفة بدلا من 201 ألف وظيفة.

وكانت توقعات المحللين تشير إلى انخفاض في عدد الوظائف في أكتوبر/تشرين الأول ستكون بواقع 175 ألف وظيفة، وبالتالي ارتفاع معدل البطالة إلى 9.9%، من 9.8% في سبتمبر/أيلول الماضي.

وبذلك يكون فقد الوظائف بأكبر اقتصاد في العالم استمر للشهر الـ22 على التوالي وهي أطول فترة تسجل لاستمرار فقد الوظائف منذ سبعين عاما، وذلك جراء الأزمة المالية.

تباطؤ التسريح

الاقتصاد الأميركي نما في الربع الثالث من العام بنسبة 3.5% (الفرنسية-أرشيف)
ورغم ارتفاع البطالة فإن وتيرة تسريح العمال تباطأت بشكل حاد منذ مطلع العام عندما فقد نحو ثلاثة أرباع مليون شخص وظائفهم في يناير/كانون الثاني وامتد فقد الوظائف لجميع القطاعات تقريبا في حين خالفت قطاعات التعليم والخدمات الصحية والخدمات المهنية والتجارية التوجه.

وتراجعت العمالة في قطاع الصناعات التحويلية 61 ألف وظيفة الشهر الماضي، في حين تخلى قطاع الصناعات الإنشائية عن 62 ألفا.

ويأتي ارتفاع معدل البطالة ليخفف من نشوة الفرحة بما أنجزته إدارة الرئيس أوباما، عندما أعلنت الأسبوع الماضي عن تحقيق الاقتصاد الأميركي نموا بنسبة 3.5% خلال الربع الثالث من العام الجاري.

وتوقع أوباما الاثنين الماضي أن مزيدا من الأميركيين سيفقدون وظائفهم في الأشهر المقبلة رغم وجود علامات على انتعاش اقتصاد بلاده، وطالب بالعمل على تعزيز الصادرات الأميركية لمكافحة البطالة.

المصدر : وكالات