الطلب العالمي على النفط سيبلغ ذروته في عام 2016 (الفرنسية)

تتوقع وكالة الطاقة الدولية انخفاض الطلب العالمي على النفط عكس تقديرات تفيد بأن العالم سيحتاج إلى المزيد من الذهب الأسود في فترة ما بعد الأزمة الاقتصادية.
 
وقالت صحيفة وول ستريت جنرال إن الوكالة ستظهر في تقرير سنوي حول مستقبل الطاقة يصدر الأسبوع القادم أن إجراءات خفض استهلاك الطاقة في الدول المتقدمة -التي تمثل 55% من مجمل استهلاك العالم-  إضافة إلى جهود مكافحة التلوث البيئي، ستساعد كلها في خفض معدل استهلاك النفط في العالم.
 
كما ستخفض الوكالة توقعاتها بالنسبة لاستهلاك العالم من النفط بسبب هبوط النشاط الصناعي في ظل الركود الاقتصادي العالمي.
 
وكانت الانتقادات توجه في الماضي إلى الوكالة بسبب توقعاتها المتفائلة. أما حاليا فإن توقعاتها تتوافق مع توقعات المحللين الذين يعتقدون أن الطلب على النفط في العالم سينخفض.
 
ويقول فيليب فيرلغر وهو خبير في شؤون الطاقة في كولورادو بالولايات المتحدة إن الضوابط التي تضعها الحكومات لمكافحة التغيرات المناخية وخفض استهلاك الطاقة تضع كلها ضغوطا على الطلب في العقد القادم.
ويضيف أن الزيادة في الطلب على النفط خلال هذه الفترة ستكون ضعيفة.
 
وقالت وول ستريت إن معظم آراء المحللين تتفق على أن استهلاك العالم من النفط سيزداد بنسبة 2% في السنوات القادمة وعلى أن ارتفاع أسعار النفط إلى 147 دولارا في صيف العام الماضي كان غير عادي وأن ارتفاع الطلب على النفط في العالم لن يزيد بأكثر من 0.5% إلى 1%.
 
ويقول رئيس معهد أبحاث كامبردج للطاقة دان يرغن "إن البعض يفترض العودة إلى أيام الارتفاع المتسارع للطلب على الطاقة، لكننا نعتقد أننا نتجه إلى أيام جديدة حيث تكون هناك ضغوط على نمو الاستهلاك".
 
ويقول دويتشه بنك إن الطلب العالمي على النفط سيبلغ ذروته في عام 2016 عندما يصل الاستهلاك إلى 90 مليون برميل يوميا من 85 مليون برميل حاليا، وذلك بسبب نجاح إجراءات الحد من استخدام الطاقة وتحسين كفاءة التكنولوجيا في السيارات التي تستخدم الطاقة الكهربائية.
 
 

المصدر : وول ستريت جورنال